مقتل جنديين مصريين تابعين لقوات حفظ السلام في دارفور

7 آيار/مايو 2010
كتيبة مصرية

أفادت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) بمقتل جنديين مصريين تابعين ليوناميد صباح اليوم بجنوب دارفور.

وقالت البعثة في بيان صادر اليوم إن كتيبة مصرية تعرضت لإطلاق نار من مجموعة من المسلحين المجهولين الذين فتحوا النار دون أي سابق إنذار بالقرب من قرية كتيلا بجنوب دارفور.

ولاذ المهاجمون بالفرار عندما بدأت الكتيبة برد النيران، وقد أسفر الهجوم عن مقتل جنديين وإصابة ثلاثة بجروح خطيرة، وتم نقل المصابين إلى مستشفى يوناميد بنيالا لتلقي العلاج. وتفيد التقارير باستقرار حالتهم.

وأعرب إبراهيم غمباري، رئيس البعثة، عن غضبه الشديد إزاء هذا العمل الجبان ضد قوات يوناميد، وقال "إن حفظة السلام في دارفور موجودون ليساعدوا في إحلال السلام والاستقرار".

وأضاف "إن هذا الهجوم لن يثني يوناميد عن التزامها بمواصلة مهامها من أجل خدمة السلام".

ودعت يوناميد الحكومة السودانية إلى تحديد هوية المجرمين والقبض عليهم وتقديمهم إلى العدالة. وتذكر يوناميد كل الأطراف بأن أي عمل ضد قوات السلام يعتبر بمثابة جريمة حرب.

وبهذا الهجوم يرتفع عدد حفظة السلام الذين قتلوا في دارفور منذ تأسيس البعثة عام 2008 إلى 24 فردا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.