الأمين العام يدعو لوقف وفيات الأمهات لدى الولادة

الأمين العام يدعو لوقف وفيات الأمهات لدى الولادة

media:entermedia_image:08cefb24-d2c4-4691-8146-8a3380bc5f86
قال أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، إن مئات الآلاف من النساء، معظمهن في الدول النامية، يلقين حتفهن خلال الولادة كل عام، داعيا إلى الدعم الدولي لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى جعل الولادة آمنة للجميع.

وقال بان كي مون في مقال نشر بصحيفة "الزمان" التركية " ما من امرأة يجب أن تدفع حياتها ثمنا لتكون أما".

وأشار الأمين العام إلى أن إنقاذ حياة الأمهات لا يتطلب أكثر من فحوصات للدم واستشارة طبيب مختص وشخص مؤهل ليساعد خلال الولادة، مضيفا أن مخاطر الوفاة يمكن تنتهي كليا بإضافة بعض المضادات الحيوية، ونقل الدم، وغرفة عمليات آمنة.

وبينما تشير الإحصائيات إلى إحراز تقدم في هذا المجال في أنحاء العالم، إلا أن هناك الكثير مما يجب عمله، خصوصا في الدول النامية، حيث تقع 99% من الوفيات أثناء الولادة.

وقال الأمين العام "خلال تنقلاتي وخصوصا إلى المناطق الفقيرة والمليئة بالمشاكل، تعلمت أن الأمهات هن من يحفظن تماسك الأسرة بل والمجتمع بأكمله وأنهن من يجعلن العالم يدور ولكن بكل أسف غالبا ما يتم تجاهلهن".

وأشار إلى أنه وفي العالم المتقدم فإن وفاة أي امرأة خلال الولادة تعني أن شيئا خاطئا قد حدث بينما في الدول النامية فإنها مجرد حقيقة واقعة.

وأفاد أن امرأة من بين كل ثماني نساء تلقى حتفها خلال الولادة في الدول النامية، فالحمل والولادة من أسباب الوفاة الرئيسية في الفئة العمرية ما بين 15 و19 عاما في العالم.

وكانت الأمم المتحدة قد أطلقت خطة عمل مشتركة الشهر الماضي مع الحكومات والشركات ومنظمات المجتمع الدولي لتعزيز الولادة الآمنة في كل أنحاء العالم.

وأشار إلى أن الحد من وفيات الأمهات بنحو ثلاثة أرباع يعد أحد أهم الأهداف الإنمائية للألفية.

وجاءت تلك المقالة بمناسبة يوم الأم الذي يحتفل به في كثير من دول العالم في أيار/مايو الجاري.