مسؤول بالأمم المتحدة يحث الجماعات المسلحة في الصومال على السماح للمساعدات الإنسانية بالاستمرار

7 آيار/مايو 2010
حواء عبدي

دعا مارك باودين، منسق الشؤون الإنسانية في الصومال، الجماعات المسلحة في العاصمة مقديشو إلى إخلاء مجمع يخدم المشردين داخليا والسماح للمحتاجين بدخول المجمع.

وقال باودين "إن أحد أهم أساسيات قانون الحرب هي عدم التسبب في زيادة المعاناة بمهاجمة منشآت محددة للعمل الإنساني أو التعرض للعاملين فيها".

وكانت جماعات مسلحة قد قامت باحتلال مركز حواء عبدي الطبي، القائم في ممر يربط بين مقديشو وأفغويي منذ يوم الجمعة الماضي واحتجزوا مديرة المركز.

وقال باودين "إن المسؤولين عن هذا العمل يحب أن يبدوا أي نوع من الاهتمام إزاء مواطنيهم وخصوصا المرضى والضعفاء الذين يجتاجون إلى العلاج".

وقد تم إجلاء المرضى من المركز الطبي، الذي يقدم العلاج للمرضي منذ بداية التسعينات.

ويوجد حاليا نحو 366.000 مشرد داخلي في مخيمات مؤقتة في ممر أفغويي، معظمهم فروا من القتال في مقديشو بين الأعوام 2007 و2008.

ولا يزال الصومال يعاني من قتال مستمر بين القوات الحكومية والجماعات الإسلامية، ويعتبر الصومال من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، مع وجود 1.4 مليون مشرد داخلي ونحو 570.000 لاجئ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.