الأمم المتحدة تشدد على ضرورة العمل من أجل حماية المدنيين في افغانستان

22 شباط/فبراير 2010
واتكنز

كرر مسؤول كبير بالامم المتحدة في أفغانستان دعوة المنظمة الدولية لجميع أطراف الصراع تجنب سقوط ضحايا من المدنيين، بعد ان تسببت عملية عسكرية دولية يوم الاحد في مقتل 27 شخصا على الاقل، بينهم نساء وأطفال، في اقليم أوروزغان الجنوبي.

وقال روبرت واتكنز، نائب الممثل الخاص للأمين العام لأفغانستان في بيان صدر اليوم "إنني أشعر بحزن عميق إزاء التقارير الواردة حول حدوث خسارة فادحة في الأرواح بين المدنيين يوم الاحد في جنوب افغانستان".

ووفقا لأرقام اعلنتها مصادر حكومية، قتل ما لا يقل عن 27 مدنيا واصيب العديد بجروح خلال العمليات الجوية التي قامت بها القوات العسكرية الدولية.

وقال السيد واتكنز "إنني أقدر تصريحات قوة المساعدة الامنية الدولية (ايساف) والتي تشير الى ان القوات المسلحة التي تقاتل المتمردين في جنوب أفغانستان قد اتخذت تدابير احترازية كبيرة لحماية المدنيين في الوقت الراهن"، وأضاف "واقدر ايضا اعتراف قوة المساعدة الامنية الدولية بالمسؤولية والاعتذار فيما يتعلق بالخسائر في الأرواح امس في أوروزغان.

واضاف قائلا، "ومع ذلك، يجب تطبيق التدابير التي أبرزت في التوجيهات التكتيكية والمبادئ التوجيهية الصادرة عن القوة الدولية حول استخدام القوة القاتلة، بالكامل في جميع الأوقات وتحت كافة الظروف".

وأضاف السيد واتكنز،الذي يشغل أيضا منصب منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في أفغانستان،أن الثقة في نوايا القوات العسكرية الدولية العاملة في البلد ستعاني كثيرا اذا لم يتم اتخاذ مزيد من اجراءات الرعاية لحماية أرواح المواطنين الأفغان.

وقد طلبت بعثة المساعدة الدولية في أفغانستان، باستمرار من جميع أطراف النزاع بذل قصارى جهدها لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين، وكررت الدعوة مجددا اليوم على لسان السيد واتكنز.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.