ادراج اسرائيل مواقع في الأراضي الفلسطينية المحتلة الى قائمة التراث بها، مسألة تبعث على القلق -- الامم المتحدة

22 شباط/فبراير 2010
روبرت سيري

اعرب مسؤول كبير بالامم المتحدة اليوم عن قلقه ازاء اعلان اسرائيل ادراج اثنين من المواقع الدينية في الأراضي الفلسطينية المحتلة على قائمة مواقع التراث الوطني، محذرا من خطوات من شأنها ان تعرقل استئناف محادثات السلام.

مشيرا الى ان اعلان اسرائيل ادراج الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل وقبر راحيل في بيت لحم الى قائمة التراث الوطني بها، قد زاد من حدة التوتر. وأكد منسق الامم المتحدة الخاص لعملية السلام بالشرق الأوسط روبرت سيري أن المواقع ذات اهمية تاريخية ودينية ليس فقط للديانة اليهودية، بل أيضا للإسلام والمسيحية.

وقال في بيان في اشارة الى محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية التي تعطلت لأكثر من سنة "أحث اسرائيل على عدم اتخاذ أي خطوات من شأنها أن تقوض الثقة أو المساس بالمفاوضات، بل ينبغي ان يتصدر استئنافها الأولوية المشتركة لجميع الذين يسعون للسلام".

واضاف، "كما أدعو إلى ضبط النفس والهدوء. وكما اكدت في زيارتي لمدينة الخليل في الاسبوع الماضي، أود أن أرى المزيد من الخطوات الايجابية من جانب إسرائيل لتمكين التنمية الفلسطينية وبناء الدولة في المنطقة وجميع أنحاء الضفة الغربية ، مما يعكس وجود التزام حقيقي نحو الحل القائم على دولتين"، مشيرا للخطة المعتمدة دوليا لاسرائيل وفلسطين بالتعايش جنباالى جنب في سلام وأمن.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.