مبعوث الأمم المتحدة إلى لبنان يحث على ضبط النفس بعد الأحداث الأخيرة في جنوب لبنان

مبعوث الأمم المتحدة إلى لبنان يحث على ضبط النفس بعد الأحداث الأخيرة في جنوب لبنان

قوات اليونيفيل
دعا مايكل ويليامز، منسق الأمم المتحدة الخاص للبنان، إلى التحلي بضبط النفس بعد الأحداث الأخيرة في جنوب لبنان بما في ذلك إصابة عدد من أفراد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) خلال تحقيق في انفجار أسلحة مخبأة الأسبوع الماضي.

وقد أصيب في الحادث 14 جنديا من قوات اليونيفيل وتعرضت بعض سيارات القوة للضرر حينما قام متظاهرون يوم السبت برمي القوات بالحجارة وحاولوا وقف التحقيق في منطقة خربة سلم.

وقال ويليامز بعد لقائه برئيس الوزراء اللبناني، فؤاد السنيورة، "علينا ألا نصعد الأحداث ونحاول معالجة القضايا لأن أي تصعيد سيكون ضارا بالقرار 1701 وبلبنان".

وكانت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، ماري أوكابي قد قالت الأسبوع الماضي إن حوادث التفجيرات تمثل انتهاكا خطيرا للقرار 1701 وخصوصا فيما يتعلق بضرورة عدم وجود أية ممتلكات غير مصرح بها أو أسلحة في منطقة العمليات بين نهر الليطاني والخط الأزرق الذي يفصل لبنان عن إسرائيل.

"لقد حدث انتهاك واضح للقرار 1701"، حسبما قال ويليامز الذي ناقش الأحداث مع عدد من المسؤولين اللبنانيين خلال اليومين الماضيين حيث التقى مع رئيس الوزراء المنتخب سعد الحريري وفي وقت سابق رئيس البرلمان نبيه بري.

وبعد لقائه مع الحريري قال المنسق الخاص "أي قرار يواجه من وقت لآخر عددا من التحديات والاختبارات وانتهز هذه الفرصة لأدعو كل الأطراف إلى التحلي بضبط النفس".

كما دعا ويليامز إسرائيل إلى إنهاء انتهاك المجال الجوي اللبناني.