الأمين العام يقول إن القتال قد توقف في سري لانكا إلا أن هناك الكثير مما يجب عمله

18 حزيران/يونيه 2009
الأمين العام في سري لانكا

قال أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، إن حكومة سري لانكا قد أنهت عملياتها العسكرية ضد حركة نمور التاميل، إلا أن هناك عددا من القضايا العالقة والتي يمكن أن تؤدي إلى المزيد من العنف ما لم يتم حلها.

وقال الأمين العام خلال حفل أقيم أمس في رابطة السياسات الخارجية بنيويورك، إنه أوضح للرئيس ماهيندا راجاباكسا أن القتال قد انتهي إلا أن هناك الكثير مما يجب عمله.

وأعرب الأمين العام، الذي تلقى جائزة عن جهوده في معالجة القضايا الإنسانية العالمية، عن قلقه البالغ بشأن أوضاع مخيمات اللاجئين في البلاد.

وكان الأمين العام قد زار المخيمات في 22 و23 أيار/مايو الماضي حيث اطلع على الأوضاع في تلك المخيمات التي تأوي 280.000 شخص تشردوا بسبب القتال بين الحكومة وحركة التاميل.

وأضاف بان كي مون أنه يجب السماح للأشخاص بالعودة إلى ديارهم ويجب أن تكون هناك مصالحة وأن تمد الحكومة يدها للأقليات، وإلا سيكون هناك المزيد من العنف.

كما طالب الأمين العام بمساءلة من يعتقد أنهم ارتكبوا انتهاكات لحقوق الإنسان، مؤكدا التزامه بمواصلة العمل من أجل شعب سري لانكا ولكل الناس الذين يعانون من مخالفات القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان.

وجاءت تلك التصريحات خلال كلمة ألقاها في الحفل وتضمنت عددا من القضايا بما فيها العنف السائد في أنحاء كثيرة من العالم والأزمة الاقتصادية العالمية وتغير المناخ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.