منظمة الصحة العالمية تعبر عن قلقها للأوضاع الصحية المتردية في قطاع غزة

22 كانون الثاني/يناير 2008

عبرت منظمة الصحة العالمية عن قلقها المتزايد على الأوضاع الصحية المتردية في قطاع غزة والمعاناة التي تسبب فيها هذا الوضع للمدنيين.

وأشارت المنظمة إلى أن انعدام التيار الكهربائي، بسب انعدام الوقود والقيود المفروضة على تحركات الأشخاص والبضائع، بما في ذلك الأدوية، يعيق من استمرار تقديم الرعاية الصحية الأساسية وتعيق الحصول على الرعاية المتخصصة خارج القطاع.

وقالت المديرة العامة للمنظمة، مارغريت تشان، "إنها قلقة بشكل خاص من الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي والطاقة المحدودة التي تؤثر على مولدات الكهرباء في المستشفيات وتعيق عمل غرف الطوارئ وتوقف تبريد الأدوية التي يمكن أن تتعرض للتلف بما في ذلك اللقاحات".

وأشارت المنظمة إلى أن شحنات الأدوية التي ترسلها للقطاع يتم تأخيرها على المعابر.

ورحبت المنظمة بتخفيف إسرائيل من حصارها المفروض على قطاع غزة، بالسماح بإدخال شاحنات محملة بالوقود لمحطة توليد الكهرباء بالقطاع، ودعت إلى مزيد من التدابير لضمان عدم حدوث انقطاع في الكهرباء.

كما دعت المنظمة إلى إعادة الكهرباء إلى المستشفيات ورفع القيود عن حركة الأدوية والمواد الأساسية وأن يتمكن المرضى من تلقي العلاج خارج القطاع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.