تقرير صادر عن الأمم المتحدة يؤكد حصول مزيد من الأشخاص على علاجات مرض الإيدز

تقرير صادر عن الأمم المتحدة يؤكد حصول مزيد من الأشخاص على علاجات مرض الإيدز

جاء في تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز واليونيسف أن الدول في جميع القارات قد أحرزت تقدما ملموسا في توفير العلاج للمصابين بالإيدز، إلا أن الهدف العالمي بتوفير العلاج لجميع الأشخاص بحلول عام 2010 لن يتحقق.

وبحسب التقرير فإن أكثر من مليوني شخص يعانون من المرض في الدول ذات الدخل المتوسط والمنخفض استطاعوا الحصول على العلاج العام الماضي، وهي زيادة تقدر بنحو 54% عن العام الذي سبقه.

وفي الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء، وهي المنطقة الأكثر تأثرا بالمرض، فإن 28% من الأشخاص استطاعوا الحصول على العلاج مقارنة بنحو 2% فقط في الثلاثة أعوام الماضية، كما حصل تقدم في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وشرق أوروبا ووسط آسيا وأمريكا الجنوبية والكاريبي.

كما انخفضت أسعار الدواء، حيث وصل الانخفاض في بعض المناطق إلى أكثر من 50%، مما سهل من إمكانية الحصول على العلاج.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج مكافحة الإيدز، بيتر بايوت، "إن توفير العلاج للمصابين خطوة كبيرة إلى الأمام إلا أن الطريق ما زال طويلا خصوصا وأن عدد الأطفال الذين يحصلون على العلاج ما زال منخفضا".

وقد خرج التقرير بعدد من التوصيات بما فيها تسريع الجهود لحماية ومعالجة الأطفال وتوفير العلاجات الخاصة بمنع انتقال المرض من الأم إلى الطفل وزيادة التوعية بالمرض خصوصا في الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء.

وأشار التقرير إلى أن ختان الذكور يعتبر إضافة جديدة للوقاية من المرض.