منظمة الصحة العالمية تحذر من تأثير العنف المستمر في العراق على الخدمات الصحية

منظمة الصحة العالمية تحذر من تأثير العنف المستمر في العراق على الخدمات الصحية

media:entermedia_image:abd17f71-0a2d-4585-b245-5cf880ca9668
قالت منظمة الصحة العالمية اليوم إن ازدياد العنف وانعدام الأمن بالإضافة إلى قلة العاملين في القطاع الصحي تضع ضغطا كبير على صحة سكان العراق، معربة عن قلقها البالغ حيال الخدمات الصحية داخل البلاد وخارجها وعدم قدرتها على مواجهة احتياجات ملايين الأشخاص الذين اضطروا للفرار من ديارهم.

وقال مدير منطقة الشرق الأوسط في المنظمة، حسين الجزيري، "إن المنظمة ستواصل دعمها للعراق وستساعد البلاد في المنطقة لتعزيز أنظمتها الصحية لمواجهة احتياجات العراقيين".

وتقدر الحكومة العراقية أن نحو 70% من المصابين بإصابات ناجمة عن أعمال العنف يموتون وهم في وحدات العناية المركزة بسبب انعدام الكوادر الصحية المؤهلة وعدم توفر الأدوية والمعدات اللازمة.

كما يعاني 80% من السكان في العراق من انعدام الصرف الصحي وأن 70% لا يحصلون على المياه النظيفة للشرب بينما يستفيد 60% فقط من السكان من المساعدات الغذائية.

وجاءت هذه البيانات في بيان صحفي أصدرته المنظمة بمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي بشأن اللاجئين والمشردين العراقيين الذي تعقده المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بجنيف اليوم.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قد تعهد في المؤتمر اليوم باستمرار دعم المنظمة للعراقيين وتوفير المساعدات الإنسانية مؤكدا ضرورة إيجاد حل للأزمة عبر عراق مستقر سياسيا واقتصاديا بدعم من المجتمع الدولي.