منظمة الصحة العالمية تقول إن الملايين يعانون من الاضطرابات العصبية في شتى أرجاء العالم

منظمة الصحة العالمية تقول إن الملايين يعانون من الاضطرابات العصبية في شتى أرجاء العالم

جاء في تقرير جديد أصدرته منظمة الصحة العالمية أن نحو مليار شخص في جميع أرجاء العالم يعانون من الاضطرابات العصبية، من الصرع إلى الزهايمر ومن السكتة الدماغية إلى الصداع كما تشمل الاضطرابات الإصابات الدماغية وحالات العدوى العصبية والتصلب المتعدد وداء باركنسون.

ويشير التقرير، الصادر بعنوان الاضطرابات العصبية: التحديات المطروحة في مجال الصحة العامة، إلى أن الاضطرابات العصبية تصيب الناس في جميع البلدان، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو المستوى التعليمي أو الدخل.

وتشير التقديرات إلى أن نحو 8ر6 ملايين نسمة يلقون حتفهم كل عام جراء اضطرابات عصبية، بينما قدرت التكاليف المرتبطة بالأمراض العصبية في أوروبا عام 2004 بنحو 139 مليار يورو.

والجدير بالملاحظة أن الحصول على خدمات الرعاية الصحية من الأمور الصعبة بالنسبة لكثير من الذين يعانون اضطرابات عصبية وبالنسبة لأسرهم والأشخاص الذين يعتنون بهم.

وعليه دعت منظمة الصحة العالمية إلى إدراج خدمات الرعاية العصبية ضمن الرعاية الصحية الأولية، ذلك لأن تلك الرعاية تمثل بالنسبة لكثير من الناس الوسيلة الوحيدة للحصول على خدمات الرعاية الطبية.

كما يمكن للأطباء، في مرافق الرعاية الصحية الأولية، اللجوء إلى تدخلات لا تتطلب تكنولوجيا متطورة.

وقالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، مارغريت تشان، "على الرغم من توافر علاجات فعالة وبتكاليف بسيطة، فإنها تظل غير متاحة لمعظم المرضى ممن يعانون من الصرع في أفريقيا، وعليه لا بد من تعزيز النظم الصحية لتقديم خدمات الرعاية على نحو أفضل لأولئك الذين يعانون اضطرابات عصبية".

ومن أسباب عدم توافر العلاج قلة عدد نظم توفير الخدمات الصحية ونقص العاملين المدربين وعدم توافر الأدوية الأساسية واستحكام المعتقدات والممارسات التقليدية.

ويوصي التقرير باتخاذ مجموعة من الإجراءات البسيطة والفعالة في الوقت ذاته، فهو يدعو واضعي السياسات إلى إبداء مزيد من الالتزام، كما يدعو إلى زيادة الوعي الاجتماعي والمهني وانتهاج استراتيجيات تتناول مسألتي الوصم والتمييز وبناء القدرات الوطنية والتعاون الدولي.