قائد قوات اليونيفيل يلتقي بضباط من الجيشين اللبناني والإسرائيلي بعد تبادل إطلاق النار الذي وقع الأسبوع الماضي

قائد قوات اليونيفيل يلتقي بضباط من الجيشين اللبناني والإسرائيلي بعد تبادل إطلاق النار الذي وقع الأسبوع الماضي

التقى القائد العام لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل 2)، كلاوديو غرازيانو، اليوم مع كبار ممثلي القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي بمقر الأمم المتحدة بالناقورة.

وقد عقد الاجتماع بعد حادثة مارون الراس، التي وقعت يوم 7 شباط/فبراير، عندما تبادل الجيشان اللبناني والإسرائيلي إطلاق النار، ولاتخاذ الخطوات اللازمة لمنع وقوع مثل هذه الحوادث في المستقبل.

وقد رفعت اليونيفيل تقريرها إلى الجانبين اللذين وافقا على توصياتها من أجل تحسين الارتباط والتنسيق بين اليونيفيل والجيش اللبناني من جهة وبين اليونيفيل والجيش الإسرائيلي من جهة أخرى لمنع تكرار هذه الحوادث.

وقال غرازيانو "إن هذه الاجتماعات مهمة للغاية وهي الآلية المناسبة لمعالجة مخاوف الطرفين ومن أجل تفادي أي سوء فهم".

كما بحث المجتمعون في اجتماع اليوم موضوع الجزء الشمالي من بلدة الغجر من أجل تسريع عملية انسحاب الجيش الإسرائيلي من هذه المنطقة إلى جنوب الخط الأزرق وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 1701.