خبير في حقوق الإنسان يطالب بإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في الصومال وإنهاء التهديدات ضد وسائل الإعلام

خبير في حقوق الإنسان يطالب بإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في الصومال وإنهاء التهديدات ضد وسائل الإعلام

الصومال
طالب المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان في الصومال، غانم النجار، بإطلاق سراح ثلاثة صحفيين اعتقلوا في الصومال، معربا عن قلقه البالغ بشأن الإغلاق المؤقت لمحطات إذاعة وتلفزيون، مؤكدا على أهمية حرية الإعلام في جلب السلام للبلاد الممزقة بفعل الحرب.

وقال النجار "إن تهديد الصحفيين ووسائل الإعلام يمثل انتهاكا خطيرا للمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

وأضاف النجار قائلا "إن وجود حرية صحفية ومستقلة لا تخشى أي طرف من الأطراف، أمر أساسي وحيوي لإعادة الأمن والسلام للصومال، إن ما يحدث يثير القلق وإنني أدين هذه الأفعال وأؤكد ضرورة السماح لوسائل الإعلام بممارسة مهامها دون خوف".

وقال النجار إن ثلاثة صحفيين هم يوسف عبدي غابودي وعلى عبد الدين ومحمد عمر شيخ إبراهيم، الذين يعملون مع "شبكة هتوف الإعلامية"، قد اعتقلوا نتيجة عملهم في أرض الصومال في شمال البلاد كما اعتقل عدد آخر من الأشخاص لدعمهم الصحفيين أو الاحتجاج ضد اعتقالهم.

وأشار النجار إلى أن الحكومة الانتقالية المؤقتة أغلقت ثلاث محطات إذاعية ومحطة تلفزيونية في العاصمة مقديشو.

وذكر النجار السلطات الصومالية بالتزاماتها باحترام حرية الرأي والتعبير وضمان سلامة وأمن الجميع بمن فيهم الصحفيون وغيرهم من العاملين في وسائل الإعلام.