المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تحذر مرة أخرى من العنف ضد الفلسطينيين في العراق

26 كانون الثاني/يناير 2007

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، للمرة الثالثة خلال هذا الأسبوع، عن قلقها وانزعاجها البالغ من العنف المتصاعد ضد اللاجئين الفلسطينيين في العراق، حيث قتل 34 فلسطينيا خلال الشهرين الماضيين مع فرار المئات إلى الحدود مع سوريا.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جنيفر باغونيس، "إن الظروف على الحدود رديئة جدا"، مطالبة المجتمع الدولي بما في ذلك الدول المجاورة للعراق على المساعدة في إيجاد حل لهؤلاء اللاجئين الذين لا يستطيعون البقاء داخل العراق.

وقالت باغونيس "إن الجو هناك بارد ولا تتوفر المياه فيما فرص الحصول على الطعام محدودة مع اكتظاظ الخيام، ويسود التوتر والقلق بين اللاجئين مع الشعور بانعدام الأمن حيث اشتكى البعض من التعرض لمعاملة سيئة من قبل حرس الحدود ولا يوجد حل في الأفق".

وقد أعربت المفوضية خلال العام الماضي عن قلقها المتنامي على سلامة وأمن الفلسطينيين المقيمين في العراق، حيث تعرضوا للخطف والتعذيب والقتل.

وقد وصل إلى الحدود مؤخرا نحو 73 فلسطينيا فروا من العنف في بغداد، بعد أن تعرض نحو 30 فلسطينيا للخطف في مجموعتين منفصلتين يوم الثلاثاء ولكن أطلق سراحهم في وقت لاحق.

ويوجد حاليا نحو 593 فلسطينيا عالقين على الحدود مع سوريا، وقد رفضت السلطات السورية السماح لهم بالدخول كما يرفضون العودة إلى بغداد، وتقوم المفوضية بالتعاون مع لجنة الصليب الأحمر الدولية وغيرها من الشركاء بتوفير المياه والطعام والخيام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.