بعثة رفيعة المستوى من مجلس حقوق الإنسان تزور دارفور الشهر القادم

media:entermedia_image:0e900332-a1e7-4f60-80f0-f29b13dd1808

بعثة رفيعة المستوى من مجلس حقوق الإنسان تزور دارفور الشهر القادم

أعلن رئيس مجلس حقوق الإنسان، لويس الفونسو دي ألبا، الممثل الدائم للمكسيك لدى الأمم المتحدة بجنيف، أن بعثة رفيعة المستوى تتكون من خمسة خبراء ستتوجه إلى دارفور الشهر القادم.

وترأس البعثة جودي ويليامز، الأمريكية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام عام 1997 لجهودها في إزالة الألغام، وتضم البعثة سيما سمر، المقررة الخاصة لحقوق الإنسان في السودان ومارت نوت، من المفوضية المعنية بمحاربة التمييز العنصري بمجلس أوروبا وبرتراند رامشران، المفوض السامي السابق لحقوق الإنسان، وسفير الغابون باتريس توندا ومكارم وبيسينو، رئيس الدورة الحادية والستين للجنة حقوق الإنسان.

وسيحضر أعضاء البعثة إلى جنيف خلال الأيام القليلة القادمة للبدء في التحضير للمهمة، التي ستتوجه إلى السودان في بداية شباط/فبراير.

وكان مجلس حقوق الإنسان قد قرر الشهر الماضي إرسال هذه البعثة لتقييم وضع حقوق الإنسان في دارفور.