الأمين العام يعرب عن قلقه حيال الضربات الجوية الأمريكية في الصومال

9 كانون الثاني/يناير 2007

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن قلقه حيال الضربات الجوية الأمريكية في الصومال، وعلى وجه الخصوص تأثيرها على الوضع الإنساني.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، ميشيل مونتاس، "نحن نحاول أن نجمع المزيد من المعلومات حول العمليات العسكرية في جنوب الصومال بما في ذلك عبر مكتب ممثل الأمين العام في الصومال، فرانسوا لونسيني فال".

وأضافت مونتاس قائلة "وبجانب العمليات العسكرية، فإن الأمين العام قلق بسبب ما يمكن أن تتسبب فيه مثل هذه العمليات وتأثيرها على النزاع وعلى المدنيين في جنوب الصومال، ويأسف لمقتل العديد من المدنيين".

وقالت مونتاس "إن الأمم المتحدة تنوي إرسال فريق لتقييم الوضع على الحدود الكينية الصومالية، للنظر في إمكانية بدء عملية مساعدات طارئة داخل الصومال ورصد موجات النزوح عبر الحدود".

وقد علقت المساعدات الإنسانية وتم إجلاء الموظفين الدوليين إثر ازدياد القتال بين قوات الحكومة الصومالية الانتقالية وقوات المحاكم الإسلامية الشهر الماضي.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن غدا الخميس مشاورات حول الوضع المتفجر في البلاد التي لا توجد بها حكومة فاعلة منذ عام 1991.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.