عنان يسعى للحصول على مزيد من الدعم لصندوق الأمم المتحدة للاستجابة للطوارئ

7 كانون الأول/ديسمبر 2006

ناشد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، الدول والمؤسسات المانحة على استمرار تمويل صندوق الاستجابة للطوارئ ليصل دعم الصندوق إلى المبلغ المنشود وهو 500 مليون دولار.

وأشاد الأمين العام أمام الاجتماع رفيع المستوى الذي عقد اليوم بالمقر الرئيسي لدعم الصندوق، بالانجازات التي حققها الصندوق منذ إنشائه في آذار/مارس هذا العام حيث التزم بتقديم 230 مليون دولار لأكثر من 320 مشروعا في 30 دولة.

وقال عنان أمام الاجتماع الذي ضم وزراء وممثلين من أكثر من 90 دولة "إن الصندوق أوضح مرونة في طريقة تعامله مما يجعله مهيئا لتقديم المساعدات في أي وقت وفي أي مكان وقد أتاح للأمم المتحدة أن تعمل بسرعة قبل أن يخرج الموقف عن نطاق السيطرة".

من ناحيته قالت رئيسة الجمعية العامة بالإنابة، ميرانا ميلادينو، إن دعم الدول المتقدمة والنامية للصندوق يرسل إشارة سياسية واضحة، تؤكد أهمية التعددية والتكاتف معا لتقديم المساعدة لضحايا الأزمات الإنسانية بعيدا عن الاعتبارات السياسية والإستراتيجية.

كما أكد وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، على أهمية الصندوق كآلية رد سريعة للطوارئ واعتبره بمثابة بوليصة تأمين تمكن المنظمة من الاستجابة والبدء في عمليات الإغاثة بسرعة.

وقد ساهمت أكثر من 54 دولة ومنظمة وشركة في تمويل الصندوق هذا العام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.