عنان يطالب بإستراتيجية لمنع وصول الأسلحة البيولوجية في أيدي الإرهابيين

عنان يطالب بإستراتيجية لمنع وصول الأسلحة البيولوجية في أيدي الإرهابيين

أكد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، أن الخوف من الأسلحة البيولوجية هو خوف مشترك بين الجميع، مطالبا بإستراتيجية شاملة يمكن أن تعالج احتمال سقوط مثل هذه الأسلحة في أيدي الإرهابيين.

وقال عنان أمام جلسة لمراجعة اتفاقية معاهدة الأسلحة البيولوجية في جنيف اليوم "نحن بالتأكيد في حاجة إلى التعامل مع نزع السلاح وحظر الانتشار على المستوى التقليدي أي على مستوى الدول، ولكننا أيضا بحاجة إلى مواجهة الإرهاب والجريمة على مستوى الأفراد والمنظمات مع النظر إلى الآثار المترتبة على الصحة العامة والحد من الكوارث لضمان استخدام العلوم والتكنولوجيا البيولوجية بطريقة آمنة وسلمية".

وأشار الأمين العام إلى أنه قد اقترح عقد منتدى يجمع العديد من المهتمين بالأمر مثل قطاع الصناعات والعلماء والحكومات وقطاع الصحة العامة لضمان استخدام التكنولوجيا البيولوجية لصالح الإنسانية وفي الوقت نفسه الحد من مخاطرها.

وقال عنان "إن هذا المؤتمر يمكن أن يساهم بفعالية في تلك الجهود، وأحثكم على تعبئة مقدرات جميع المجتمعين هنا، فالمعاهدات أدوات أساسية في النظام متعدد الأبعاد ويمكن أن نعززها ببناء جسور بين المجالات المختلفة".

وأكد عنان أن العديد من الظروف العالمية قد تغيرت على مدى الخمس سنوات الماضية، لذا علينا أن ندخل بعض التغييرات، وهذه التغييرات تعني أننا لا يمكن أن ننظر إلى المعاهدة بمعزل عن هذه الظروف، أي كمعاهدة تمنع الدول من الحصول على الأسلحة البيولوجية، ولكن علينا أن ننظر إليها كجزء من الأدوات المتداخلة التي تحاول أن تعالج المشاكل المتشابكة.