منظمة الأغذية والزراعة تؤكد تفاقم حالة الجوع على الصعيد الدولي الشامل

30 تشرين الأول/أكتوبر 2006

دعا اليوم مدير عام منظمة الأغذية والزراعة (فاو)، جاك ضيوف، قادة العالم للإيفاء بالتزاماتهم التي مضى عليها 10 سنوات لخفض عدد الجياع في العالم إلى النصف بحلول عام 2015.

وقال ضيوف بمناسبة صدور التقرير السنوي للمنظمة بشأن "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم للعام 2006"، إنه وبعد مضي 10 سنوات على انعقاد القمة العالمية للأغذية عام 1996 ، والتي تعهدت بخفض عدد الجياع إلى النصف، يوجد اليوم عدد أكبر من الجياع في البلدان النامية (820 مليون نسمة) مما كان عليه الحال عام 1996.

وأكد ضيوف أن عدد الجياع يتزايد وصار أبعد ما يكون عن التراجع فهو يتزايد بمعدل 4 ملايين نسمة في السنة.

وأشار المدير العام إلى أن قادة 185 بلدا شاركوا في القمة العالمية ووصفوا الجوع بأنه غير مقبول ولا يمكن تحمله، وقال "إنني أشعر بالأسف اليوم وأنا أعلن أن الحالة لا تزال غير مقبولة ولا يمكن تحملها سيما وأن الأوضاع بأسرها قد تفاقمت أكثر بعد مضي 10 سنوات".

ومع ذلك أشار التقرير إلى أن نسبة الذين يعانون من الجوع في البلدان النامية، خلال السنوات العشر الأخيرة، قد تراجعت بينما ارتفع العدد الإجمالي للسكان.

وتوقع التقرير أن يصل العدد الإجمالي للذين يعانون نقص التغذية في البلدان النامية في عام 2015 إلى 582 مليون نسمة مما يعني أنه سيكون هناك نقص بحدود 170 مليون نسمة عن الهدف الذي وضعته القمة العالمية للأغذية والبالغ 412 مليون نسمة.

وأكد التقرير أن هدف القمة العالمية للأغذية يمكن تحقيقه إذا ما تم اتخاذ إجراءات رصينة ومتناسقة على أن تتجه تلك الإجراءات على مسارين، الأول يؤكد العمل المباشر لمكافحة الجوع والثاني يركز على التنمية الزراعية والريفية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.