الأمم المتحدة تقدم المساعدة لنحو 15.000 عائلة مشردة في جنوب أفغانستان

30 تشرين الأول/أكتوبر 2006

مع تجدد القتال في جنوب أفغانستان، تقوم الأمم المتحدة بالتعاون مع الحكومة الأفغانية والدول المانحة، بتقديم المساعدة لنحو 15.000 عائلة مشردة في ثلاثة أقاليم بجنوب البلاد.

وقال المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (أوناما)، عليم صديق، إن البعثة استأنفت تقديم المساعدات الغذائية وغيرها من مواد الإغاثة اليوم وذلك بعد انتهاء عطلة عيد الفطر.

وقدم برنامج الأغذية العالمي لغاية الآن المساعدات الغذائية وغيرها من المواد لنحو 12.000 عائلة في إقليم قندهار بالإضافة إلى تقديم المساعدات في إقليمي هلمند وأورزغان.

بالإضافة إلى ذلك قامت المنظمات المختلفة بما فيها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، بتقديم المساعدات غير الغذائية مثل الأغطية والملابس والمواد الطبية والأغطية البلاستيكية لنحو 7.000 عائلة.

كما يقوم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتعزيز الأنشطة الإنمائية والإنسانية للعائلات المشردة في قندهار وذلك بموجب مساهمة مقدارها 5 ملايين دولار قدمتها وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية.

من ناحية أخرى تبدأ كل من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية حملة مشتركة تستمر 10 أيام للتحصين من الحصبة وشلل الأطفال وتيتانوس المواليد.

وقال صديق إن الحملة تهدف إلى تحصين نحو 540.000 طفل في 6 أقاليم جنوبية.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قدرت في عام 2000 أن ما بين 30.000 إلى 35.000 طفل تحت سن الخامسة يموتون سنويا بسبب الحصبة، إلا أن عمليات التحصين المتواصلة خلال السنوات الخمس الماضية أدت إلى نقص الوفيات بنحو 94% لتصل عام 2004 إلى 559 وفاة.

وقال صديق "إن أفغانستان ومع الأسف عانت من تفشي الحصبة خلال السنتين الأخيرتين. ففي عام 2005 سجلت 836 حالة بينما اكتشفت 1835 حالة أخرى هذا العام، ونحن نحث العائلات على التعاون مع هذه المبادرة الصحية الهامة خلال الأسابيع القادمة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.