عنان يدعو الأطراف في جمهورية الكونغو الديمقراطية على اللقاء بعد العنف الذي اندلع في كينشاسا

عنان يدعو الأطراف في جمهورية الكونغو الديمقراطية على اللقاء بعد العنف الذي اندلع في كينشاسا

media:entermedia_image:721c66ac-0e20-4609-9de8-9b83718b2e1b
اتصل الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، مع مرشحي الرئاسة في جمهورية الكونغو الديمقراطية مطالبا إياهم باللقاء وإنهاء العنف.

وتشير تقارير إدارة الأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام إلى أن الهدوء النسبي يسود العاصمة كينشاسا بعد أحداث العنف التي اندلعت أمس بين مؤيدي الرئيس جوزيف كابيلا ونائبه جان بيير بيمبا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن مجموعة من حراس كابيلا فتحوا النار على المجمع السكني الذي يقيم فيه بيمبا يوم أمس، مضيفا أن ممثل الأمين العام الخاص في الكونغو الديمقراطية، ويليام سوينغ، وعددا من السفراء الأجانب كانوا داخل المجمع السكني.

وأضاف دوجاريك أن سوينغ تحدث من داخل منزل بيمبا مع الرئيس كابيلا وطالبه بإنهاء الموقف والسيطرة عليه، إلا أن القتال استمر لمدة ساعتين.

واندلع القتال بين الطرفين قبل وقت قليل من إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية مساء الأحد، حيث فشل كابيلا في الحصول على نسبة 50% من الأصوات اللازمة له للفوز بالرئاسة من الجولة الأولى، بينما حصل بيمبا على 20% من الأصوات.

وقال دوجاريك "إن الأمين العام حث كابيلا وبيمبا على اللقاء فورا وحل الوضع بطريقة سلمية".

وتدخلت قوات الأمم المتحدة لإنقاذ سوينغ والسفراء المحتجزين، وانتشرت القوات فيما بعد في شوارع العاصمة وحول مسكن بيمبا لإعادة الأمن والنظام.

ويواصل سوينغ بذل جهوده لإنهاء القتال والعمل للتوسط لحمل الطرفين على وقف إطلاق النار حتى يمكنهما الحديث مع بعضهما.

وحسب النتائج المبدئية للانتخابات الرئاسية التي جرت الشهر الماضي فقد حصل كابيلا على 45% من مجموع الأصوات بينما حاز بيمبا على 20 % فقط، ومن ثم تم الإعلان عن إقامة جولة أخرى في تشرين الأول/أكتوبر القادم.