مدير عام اليونسكو يطلق "إنذارا بشأن مواقع التراث" في منطقة الشرق الأوسط

11 آب/أغسطس 2006

وجه مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، اليوم إنذارا بشأن حماية مواقع التراث في الشرق الأوسط.

وقال ماتسورا "كانت اليونسكو قد وجهت نداءين ملحين إلى المتقاتلين من أجل تفادي عمليات القتال الدائرة في لبنان، موقع مدينة صور ومحيطه، كجزء أساسي من تراث للإنسانية يرقى لآلاف السنين، كي لا يتعرض لدمار شامل يتخوف منه الجميع".

وأضاف ماتسورا عليّ أن أوجه هذا النداء مجددا وأعممه ليشمل مواقع التراث الثقافي والتاريخي كلها في المنطقة، التي تحدق فيها المخاطر أيضا.

وقال "بطبيعة الحال، إن عواطفي تتجه أولا إلى النساء والرجال، ولاسيما الأطفال، الذين يتذوقون مرارات العذاب تحت النار، والدمار واليأس. ولكن كيف يسعنا ألا نتذكر أيضا المسؤولية الهائلة التي تقع على عاتقنا فيما يخص مواقع مثل صور وبعلبك وجبيل وعنجر ووادي قاديشا المقدس وغابة أرز الرب، وكذلك موقع مدينة عكا في الأراضي الإسرائيلية. إن هذه الأسماء التي تجعل المخيلة تنتفض لها، لما تحمل من رموز للقاء الأديان والثقافات، والتي يعترف بها الجميع تراثا مشتركا".

وطالب مدير عام اليونسكو بأن تؤخذ كل التدابير اللازمة لحماية وصون هذه الممتلكات الثقافية التي لا تقدر بثمن، استنادا إلى بنود اتفاقية لاهاي الخاصة بحماية الممتلكات الثقافية في حال نشوب نزاع مسلح (1954)، وعملا أيضا باتفاقية التراث العالمي الثقافي والطبيعي (1972) الموقعتين من قبل كل من إسرائيل ولبنان.

وقال ماتسورا علينا، أن نضمن اليوم بقاءها لنضمن إيصالها إلى الأجيال القادمة كما وصلتنا من الأجيال السابقة، وما أن تسمح الظروف، فإن اليونسكو، بطبيعة الحال، مستعدة للتحرك من أجل تقييم المواقع والقيام بأعمال الترميم والصيانة الضرورية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.