المفوضة السامية لحقوق الإنسان تطالب بإجراء تحقيق في الاعتداءات على المدنيين في لبنان وإسرائيل

11 آب/أغسطس 2006
لويز آربور

قالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، اليوم إن هناك حاجة ماسة وواضحة للتحقيق في الاعتداءات ضد المدنيين في لبنان وشمال إسرائيل.

جاء ذلك في جلسة خاصة عقدها مجلس حقوق الإنسان اليوم حول الأزمة في لبنان، دعت إليها تونس بالنيابة عن المجموعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، وأكدت فيها المفوضة السامية ضرورة استجابة الأمم المتحدة لهذه الأزمة وضرورة وقف المعارك فورا.

وقالت آربور "إن المدنيين يجب ألا يتعرضوا لمثل هذه الاعتداءات المتعمدة، وعلى الرغم من ذلك تفيد التقارير الواردة من أرض المعركة حجم الخسائر التي تلحق بالمدنيين سواء فقدان الأرواح أو تدمير الممتلكات".

وأضافت آربور قائلة "إن وفاة المئات من المدنيين في حوادث موثقة، سواء كانت اعتداءات عشوائية أو متعمدة على المباني والسيارات، تؤكد الاستخدام المفرط في القوة"، مؤكدة الحاجة الماسة لتوضيح الموقف، حيث تختلط الحقائق مع المزاعم دون وجود تحقيق منظم ومستقل.

وأشارت المفوضة السامية إلى الاعتداء الإسرائيلي الذي وقع في قانا يوم 30 تموز/يوليه، حيث قتل العشرات من المدنيين، بمن فيهم أعداد كبيرة من الأطفال، كما أشارت إلى المزاعم التي تتردد بشأن اتخاذ حزب الله للمدنيين كدروع بشرية.

وقالت آربور "إن مصداقية وحياد وموضوعية مثل هذا التحقيق يجب ألا تكون مضمونة فقط بما يتمتع به أعضاء لجنة التحقيق من مصداقية، بل أيضا بمدى وطريقة تطبيق المهمة حيث يجب أن تدرس اللجنة جميع الانتهاكات من قبل جميع الأطراف وتضع أسسا للتعويض والمسؤولية".

كما أعربت آربور عن قلقها من الوضع الإنساني للسكان العالقين في جنوب لبنان، مشيرة إلى حاجة هؤلاء الأشخاص إلى المساعدة العاجلة واحترام حقهم في الحصول على الغذاء والمياه والسكن المناسب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.