اللاجئون الفلسطينيون يواصلون فرارهم من بغداد إلى سوريا

اللاجئون الفلسطينيون يواصلون فرارهم من بغداد إلى سوريا

media:entermedia_image:7da98fdb-aab4-4d9d-99d8-f083a7fb1cf5
أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن الفلسطينيين يواصلون فرارهم من انعدام الأمن في بغداد إلى سوريا على الرغم من عدم سماح السلطات السورية بدخولهم إلى أراضيها وتواصل المفوضية تقديم المساعدات لهم بالقرب من الحدود العراقية السورية.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رون ردموند، إن نحو 67 فلسطينيا وصلوا يوم السبت إلى معبر تنيف في شمال شرق سوريا ، بينما وصلت مجموعة أخرى تضم نحو 50 فلسطينيا، بينهم 4 نساء حوامل وبعض الأطفال، يوم الأحد إلى الحدود ولكن لم يسمح لهم بالدخول وبقوا على الحدود على الناحية العراقية. وتفيد التقارير بتحرك المزيد من الفلسطينيين نحو الحدود مع سوريا.

ولم يسمح للمجموعة الأولى الموجودة في معبر تنيف بالدخول إلى الأراضي السورية بصفة رسمية ولكن سمح لم بالمكوث في الجانب السوري من الحدود، وقد حاول فريق من المفوضية تأمين دخول المجموعة ولكن السلطات السورية قالت إنه لن يتم السماح بالدخول للقادمين الجدد.

وقال ردموند "إن الفلسطينيين قالوا إنهم سينتظرون حتى تسمح لهم السلطات السورية بدخول الأراضي السورية".

وتقوم المفوضية بتوفير الطعام والمتطلبات الأساسية كما أرسلت فريقا طبيا لفحص صحة اللاجئين.

وقامت المفوضية الأسبوع الماضي وبمساعدة الأونروا ومنظمة الهجرة الدولية بترحيل نحو 300 شخص كانوا عالقين على الحدود العراقية السورية لمدة شهرين إلى سوريا.