مفوضية شؤون اللاجئين قلقة للغاية بعد دخول جماعة مسلحة أحد مخيمات اللاجئين بشرق تشاد

مفوضية شؤون اللاجئين قلقة للغاية بعد دخول جماعة مسلحة أحد مخيمات اللاجئين بشرق تشاد

أعربت اليوم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن "قلقها الشديد" حول انعدام الأمن في شرق تشاد بعد قيام جماعة مسلحة أمس بالدخول إلى أحد المخيمات التي تضم 17.700 لاجئ سوداني.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جنيفر باغونيس، "نحن قلقون للغاية، فالجماعة المسلحة التي دخلت مخيم "قوز عامر" في الظهيرة أثناء توزيع الطعام الأمر الذي أثار فزع اللاجئين وقلق المفوضية".

ولم يتمكن نحو 118 موظفا يعملون مع المفوضية بالإضافة إلى موظفين آخرين من منظمات أخرى من مغادرة المخيم الذي يقع على بعد 95 كيلومترا من الحدود السودانية، إلا أن الوضع كان هادئا هذا الصباح وتمكن الموظفون من مغادرة المخيم.

وكانت المفوضية قد أعربت عن قلقها المتنامي خلال الأسابيع الماضية بسبب تصاعد المواجهات على الحدود التشادية السودانية، حيث ترعى المفوضية نحو 220.000 لاجئ سوداني من دارفور.

وقالت باغونيس "نحن نراقب الموقف عن كثب".