بعثة الأمم المتحدة تزور شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية

28 شباط/فبراير 2006

وصلت بعثة الأمم المتحدة المكونة من رؤساء ثلاث منظمات للأمم المتحدة إلى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث يعتزمون مقابلة اللاجئين العائدين من تنـزانيا.

ويقوم كل من المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيرس، والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، جيمس موريس، والمديرة التنفيذية لليونيسف، آن فينمان، بزيارة غير مسبوقة إلى منطقة البحيرات الكبرى لبحث كيفية مساعدة شعوب المنطقة المضطربة للتحول إلى الاستقرار والسلام والديمقراطية.

وقد وصل الثلاثة اليوم إلى منطقة جنوب كيفو شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية التي تعاني من الاضطرابات.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوك) قد أعلنت أمس أنها ساعدت الجيش الكونغولي في ردع متمردين من رواندا والذين يعملون في مدية بوكافو في جنوب كيفو منذ 10 سنوات.

وأكد غوتيرس على أهمية إيجاد حل إقليمي لمشاكل منطقة البحيرات الكبرى مشيرا إلى أن مشاكل جمهورية الكونغو الديمقراطية لن تنتهي ما لم تحل مشاكل رواندا وبوروندي.

ومن المقرر أن يتوجه الثلاثة إلى رواندا اليوم ومن ثم بوروندي، اللتين تعانيان أيضا من أعوام طويلة من الحرب الأهلية والأزمات الإنسانية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.