مارك مالوك براون يقدم إحاطة لمجلس الأمن حول نتائج مراجعة حسابات إدارة الأمم المتحدة لحفظ السلام

مارك مالوك براون يقدم إحاطة لمجلس الأمن حول نتائج مراجعة حسابات إدارة الأمم المتحدة لحفظ السلام

media:entermedia_image:4ce9c073-c14a-4469-bdc4-cff4df041724
قال مارك مالوك براون، رئيس ديوان الأمين العام للأمم المتحدة، إن نتائج مراجعة حسابات مشتريات إدارة عمليات حفظ السلام قد أشارت إلى وجود بعض التجاوزات الخطيرة والتي تستوجب التحقيق العاجل.

وكانت التحقيقات قد أدت إلى منح 8 موظفين إجازة خاصة مدفوعة لحين الانتهاء من التحقيق.

وأكد مالوك براون أمام جلسة لمجلس الأمن استغرقت 3 ساعات أن عمليات حفظ السلام جزء أساسي من المنظمة وأنه لا يمكن الاستغناء عنها وقد أثبتت جدارتها في نشر السلام والاستقرار وأن معظم العاملين فيها يتحلون بالالتزام والأمانة والعمل الجاد.

وقال مالوك براون إن مكتب المراقبة الداخلية قد وجد بعض التجاوزات أثناء عملية المراجعة التي قام بها في الفترة ما بين تموز/يوليه وكانون الأول/ديسمبر 2005 حول مشتريات إدارة عمليات حفظ السلام.

وأشار التقرير الذي خرج به المكتب إلى 3 نقاط أساسية : أولا أن المنظمة عرضة لإهدار الأموال بصورة كبيرة نظرا لغياب المراقبة الداخلية وعدم وجود مراقبة إدارية وعدم قيام الإدارة باللازم من أجل تأسيس نظام جيد قائم على التصرف الأخلاقي والمسؤولية.

وثانيا يعتقد مكتب المراجعة الداخلية أن هناك أدلة على أن الخسائر المالية وقعت نتيجة وضع ميزانية أكبر من اللازم أو بسبب معدلات التضخم وثالثا وجود أدلة على تجاوزات خطيرة بسبب تصادم المصالح بين المسؤولين داخل قسم المشتريات وبين الموردين الأمر الذي يستدعي تحقيقا عاجلا في الموضوع.

وقال مالوك براون إن هناك خلافا حادا بين مكتب المراقبة الداخلية وبين إدارة عمليات حفظ السلام حول بعض جوانب التقرير، مشيرا إلى الواقع والمخاطر والمصاعب التي تواجه عمليات حفظ السلام على الأرض يجب أن تؤخذ في الاعتبار مؤكدا أنه لا يوجد تسامح فيما يتعلق بأي تصرف احتيالي.

وقال مالوك براون إن المنظمة قد اتخذت عدة إصلاحات أساسية فيما يتعلق بعمليات حفظ السلام في السنوات الأخيرة إلا أن هناك الكثير مما يجب عمله.

ومن المقرر أن يقدم الأمين العام هذا التقرير إلى الجمعية العامة يوم 2 آذار/مارس القادم.