لجان الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب تحيط مجلس الأمن حول التدابير المتخذة والتهديدات

لجان الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب تحيط مجلس الأمن حول التدابير المتخذة والتهديدات

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
قدم رؤساء ثلاث لجان تابعة للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب إحاطات لمجلس الأمن أمس حول تهديدات الإرهاب والتدابير المتخذة لمحاربة هذه الآفة.

وحذر بيتر بوريان، رئيس اللجنة رقم 1540، والتي سميت كذلك تبعا لقرار مجلس الأمن الصادر بتشكيلها والذي يحمل ذلك الرقم، من أن جميع الدول معرضة للاستغلال من قبل جماعات غير حكومية تسعى للحصول على أسلحة الدمار الشامل.

وقال بوريان "إن أفضل حل هو تطبيق بنود القرار رقم 1540 وذلك بتفعيل وتطبيق تدابير وطنية قانونية وتنظيمية"، مشيرا إلى أن نحو 70 دولة لم تقم برفع تقرير إلى اللجنة حول التقدم الذي أحرزته في تطبيق بنود القرار.

من ناحيته أكد سيزار مايورال، رئيس لجنة مجلس الأمن المعنية بفرض عقوبات على تنظيمي القاعدة وطالبان، تعاون اللجنة الوثيق مع الإنتربول لتتمكن اللجنة من القيام بمهامها بفعالية أكبر.

وقال مايورال إنه وبعض أعضاء اللجنة قاموا بزيارة إلى إندونيسيا واليابان حيث أكدوا ضرورة التعاون الدولي في الحرب على الإرهاب كما أتاحت الزيارات الفرصة للتوعية بدور الأمم المتحدة الهام في ذلك المجال.

كما قالت إلين مارغريت لوج، رئيسة لجنة مكافحة الإرهاب، إن أحد أهم أدوار لجنتها هو زيارة الدول المنخرطة في الحرب على الإرهاب.

وقالت لوج إن بعض أعضاء اللجنة قاموا بزيارة الجزائر وتنـزانيا. وتستعد اللجنة الآن لزيارة إلى يوغوسلافيا السابقة ومقدونيا.