ارتفاع عدد الوفيات في خليج عدن المؤدي إلى اليمن

24 كانون الثاني/يناير 2006

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن نحو 70 شخصا، معظمهم صوماليون وإثيوبيون، لقوا حتفهم الأسبوع الماضي أثناء محاولة تهريبهم عبر خليج عدن إلى اليمن.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رود ردموند، إن حجم القادمين كان كبيرا الأسبوع الماضي بعد توقف دام أسبوعين بسبب رداءة الطقس الذي منع القوارب الصغيرة من عبور الخليج.

وأضاف ردموند أنه على الرغم من خطورة عبور الخليج إلا أن الجفاف والصراعات القبلية في الصومال تدفع المزيد من الأشخاص بالقيام بتلك المخاطرة.

ومنذ الثاني عشر من الشهر الجاري وصل نحو 27 قاربا تحمل عددا غير معروف من الأشخاص، وقد سجلت المفوضية نحو 1295 صوماليا و73 إثيوبيا لغاية الآن.

كما أن هناك أعدادا كبيرة من المفقودين بجانب الموتى.

وكانت المفوضية قد طالبت في أيلول/سبتمبر الماضي بتحرك دولي لوقف نزوح الأشخاص عبر خليج عدن بعد وفاة نحو 150 شخصا خلال 3 أسابيع.

كما تعمل المفوضية مع السلطات الصومالية في شمال شرق الصومال على توعية الناس بمخاطر استخدام قوارب المهربين لعبور الخليج.

وأشادت المفوضية باليمن التي تستقبل اللاجئين والمهاجرين وتمنح اللاجئين الصوماليين حق اللجوء تلقائيا بمجرد دخولهم البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.