الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها محمد البرادعي يفوزان بجائزة نوبل للسلام

الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها محمد البرادعي يفوزان بجائزة نوبل للسلام

media:entermedia_image:c51fdd01-38ea-4846-bf90-89543c9dace4
فازت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها العام، محمد البرادعي، بجائزة نوبل للسلام وذلك لجهودهما في منع انتشار الأسلحة النووية.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، بهذا الفوز وهنأ الوكالة ومديرها العام بهذا الانجاز.

وقال الأمين العام "إن هذه الجائزة تذكرة للحاجة الماسة على إحراز تقدم في قضية منع انتشار الأسلحة النووية ونزع السلاح في الوقت الذي تستمر فيه أسلحة الدمار الشامل بفرض تهديد خطير علينا جميعا".

وأضاف عنان في بيان صادر اليوم أنه ومنذ عام 1957 عملت الوكالة دون كلل وبمهنية عالية للحد من انتشار الأسلحة النووية والحث على استخدام التكنولوجيا النووية بطريقة سلمية وآمنة، وقد قاد البرادعي هذه المهمة باقتدار منذ عام 1997.

وأشار الأمين العام بفخر إلى أن الوكالة انضمت إلى لائحة طويلة من الحائزين على جائزة نوبل للسلام من الأمم المتحدة بمن فيهم الأمين العام كوفي عنان والمنظمة نفسها والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومنظمة العمل الدولية واليونيسف ووكيل الأمين العام السابق رالف بونش والأمين العام للأمم المتحدة السابق داغ همرشولد وإدارة الأمم المتحدة لحفظ السلام.