الأمم المتحدة ترحب بالتحقيق الذي تجريه السلطات الصومالية في مقتل أحد موظفيها

7 تشرين الأول/أكتوبر 2005

رحبت الأمم المتحدة اليوم بالجهود الحثيثة التي تقوم بها السلطات الصومالية، بما في ذلك تحالف وادي جوبا، للتحقيق في مقتل موظف أمن تابع للأمم المتحدة في جنوب الصومال.

وكان محمد موسى غوراج الذي يعمل بالأمم المتحدة قد قتل في إقليم كيسمايو يوم الاثنين الماضي إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين.

وقال ممثل الأمم المتحدة المقيم، ماكسويل غيلارد، "علينا إيجاد القتلة وتقديمهم للعدالة ونحث سلطات تحالف جوبا ومواطني كيسمايو على فعل ذلك".

وأكد غيلارد أن مهمة الأمم المتحدة هي دعم الشعب الصومالي في جهود التنمية وبناء السلام وأن موظفي الأمم المتحدة يجب أن ينعموا بالأمن ليتمكنوا من القيام بمهامهم في الصومال التي لا توجد بها حكومة مركزية منذ سقوط نظام الرئيس سياد بري عام 1991.

وقال غيلارد "إن هذه الجريمة تقف ضد كل ما تؤمن به الأمم المتحدة وهي عمل جبان ضد موظف بالأمم المتحدة"، معربا عن أسفه في أن تحدث هذه الجريمة في الوقت الذي بدأ فيه الصوماليون في التحرك نحو السلام والمصالحة بدعم من المجتمع الدولي وعمل الأمم المتحدة في إقليم كيسمايو.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.