منظمة الأغذية والزراعة تتوقع موسما جيدا لمحصول الحبوب في العالم للعام الحالي

منظمة الأغذية والزراعة تتوقع موسما جيدا لمحصول الحبوب في العالم للعام الحالي

توقع التقرير الخاص بمنظمة الأغذية والزراعة لشهر أبريل/نيسان الحالي تحت عنوان "توقعات الأغذية في العالم" أن محاصيل العالم من الحبوب للعام الحالي 2005 ربما تصل إلى 1.971 مليار طن، بما في ذلك محصول الأرز المقشور.

وأشار التقرير إلى أن الرقم المذكور يفوق المعدل المسجل خلال السنوات الخمس الماضية غير أنه يعد أقل بصورة طفيفة مقارنة بمستواه القياسي في العام الماضي.

وجاء في التقرير أيضا أن التوقعات تستند إلى ظروف المحاصيل الموجودة أصلا في الأرض وخطط المزارعين الذين سيقومون ببذر البذور في وقت لاحق من السنة الحالية، على افتراض أن الظروف المناخية اعتيادية لبقية مواسم زراعة المحاصيل في العام الحالي.

وأورد التقرير أنه رغم التحسن بشكل عام فإن المناخ الجاف في عدة بلدان آسيوية منذ أواخر العام الماضي 2004 قد أثر سلبا على الموسم الثانوي لزراعة محصول الأرز الذي يقترب من نهايته الأمر الذي أدى إلى حصول زيادات في الأسعار الدولية.

ومع ذلك، أشار التقرير إلى أن أسعار القمح والحبوب الخشنة بقيت دون مستوياتها للعام الماضي الأمر الذي يدل على تيسر كميات كبيرة منها في البلدان الرئيسية المصدرة وأن هناك آفاقا مواتية لمحاصيل عام 2005 رغم تراجع حجم الطلب نسبيا.

من ناحية أخرى أورد التقرير أنه من المتوقع أن ينتعش سوق اللحوم في عام 2005 مما سيؤدي إلى إنفتاح أوسع للأسواق وتزداد إمدادات اللحوم القابلة للتصدير.

ويحذر تقرير المنظمة من أن أسواق اللحوم قد تتأثر في عام 2005 إلى حد كبير جراء القلق بشأن سلامة الأغذية في أعقاب الوفيات التي وقعت في أوساط بني البشر في بعض البلدان الآسيوية جراء مرض أنفلونزا الطيور ومرض جنون البقر. ولعل التحولات في أسعار صرف العملات والتطورات في الإنتاج والسياسات والتجارة تسهم في تباطؤ عملية الإنتعاش أيضا.

وقد انتعشت أسعار البن إلى حد ما مقارنة بمستوياتها القياسية كما انتعشت أسعار الموز في عام 2004 وقد تعززت أيضا أسعار السكر في عام 2004 وأوائل عام 2005.

وتجدر الإشارة إلى أن تقرير "توقعات الأغذية" يصدر عن دائرة السلع الزراعية والتجارة في منظمة الأغذية والزراعة أربع مرات في السنة وذلك في نطاق النظام العالمي للمعلومات والإنذار المبكر.