مجلس الأمن يعقد جلسة مفتوحة اليوم عن أفغانستان

مجلس الأمن يعقد جلسة مفتوحة اليوم عن أفغانستان

media:entermedia_image:2bda7009-7286-4b07-981c-a08ee1559885
قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، في تقريره الذي قدمه اليوم ممثله الخاص في أفغانستان، جان آرنو، أمام جلسة مفتوحة لمجلس الأمن إن البلاد بحاجة إلى دعم المجتمع الدولي حتى بعد الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في أيلول/سبتمبر من العام الجاري.

وأضاف الأمين العام في تقريره أن العديد من المهام لا تزال قائمة في عملية بناء السلام مثل إعادة الأمن والاستقرار وتوطين اللاجئين والمشردين داخليا وإعادة تأهيل البنية الاقتصادية وتأسيس مؤسسات الدولة.

وأضاف أن هناك إجماعا عاما على الدمار الذي يلحق بأفغانستان خلال الثلاثة عقود الماضية كان كبيرا جدا لذا فليس أمام المجتمع الدولي إلا التمسك بالشراكة التي تم تأسيسها في اتفاقية بون والتي بموجبها تعهد المجتمع الدولي بإعادة إعمار أفغانستان.

وطالب ممثل الأمين العام أعضاء مجلس الأمن أن يقوموا بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (أوناما) عاما آخر وحث الدول المانحة على الاستجابة بسخاء للانتخابات القادمة والتبرع بمبلغ 110 ملايين دولار وهو المبلغ المتبقي من المبلغ المطلوب وهو 148.67 مليون دولار.

كما أشار الأمين العام في تقريره إلى أن الوضع الأمني لا يزال مقلقا وأن هناك حاجة إلى وجود قوات دولية لمحاربة الإرهاب والفصائل المسلحة التي على الرغم من ضعفها إلا أنها لا تزال تمثل تهديدا للأمن في أفغانستان.

وأضاف عنان أن ذلك يجب أن يستمر إلى حين تأسيس المؤسسات الأمنية الأفغانية وتمكنها من القيام بمهامها.

كما قال عنان إنه سيقدم للمجلس توصيات معينة حول دور أوناما في المستقبل بعد مشاورات مع القيادات الأفغانية والبرلمان الأفغاني الذي سينتخب في أيلول/سبتمبر القادم.