إثيوبيا تجني حصادا وافرا لكن أكثر من مليوني شخص بحاجة إلى معونات غذائية

28 كانون الثاني/يناير 2005

أكد تقرير مشترك صادر عن منظمة الأغذية والزراعة (فاو) وبرنامج الغذاء العالمي أن إثيوبيا تتمتع بموسم وفير للحبوب لعام 2004 حيث يتوقع أن يزيد على 24% ليفوق بذلك التخمينات التي تمت مراجعتها العام الماضي.

إلا أن التقرير أشار إلى أنه على الرغم من هذا الإنتاج الجيد فإن 2.2 مليون شخص إثيوبي سيحتاجون إلى مساعدات طارئة خلال عام 2005 فضلا عن أن 5 ملايين شخص ممن يعانون من الجوع المزمن سيتلقون المساعدات الغذائية والنقدية بموجب برنامج جديد يبدأ قريبا.

ويبين التقرير أنه ومع وصول الغلال إلى السوق فإن مسألتي الالتزام الدقيق بمواعيد تسويقيه ونقل المنتجات الغذائية ستكونان حاسمتين عام 2005.

وقال هنري جوسيراند، رئيس دائرة النظام العالمي للمعلومات والإنذار المبكر بالمنظمة "إنه يوصي بشراء الحبوب لبرامج المعونات الغذائية بأسرع وقت ممكن دعما للأسواق المحلية والمزارعين".

ويبدي التقرير القلق إزاء المناطق الريفية الرعوية شرقي وجنوبي إثيوبيا حيث أدى الجفاف المستمر إلى أزمات في المياه والأعلاف كما أثر شح الأمطار على المناطق الوسطى والشمالية للبلاد.

ويقدر التقرير أن تصل المتطلبات الطارئة للأغذية لعام 2005 نحو 387.500 طن بالإضافة إلى الحاجة إلى 89.000 طن من الأغذية المضاف إليها البروتينات والدهن النباتي التي توزع كأغذية تكميلية لفئات محددة في إطار برنامج البقاء للأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.