أربع دول تنضم لمجموعة الأمم المتحدة التي تدفع عملية السلام في وسط أفريقيا

1 تشرين الأول/أكتوبر 2004

أصبحت كل من أنغولا وجمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو والسودان أعضاء في المؤتمر الدولي حول منطقة البحيرات الكبرى الذي يعقد برعاية الأمم المتحدة والذي يهدف لحل المشاكل التي تعصف بوسط أفريقيا.

وقال الممثل الخاص للأمين العام لمنطقة البحيرات الكبرى، إبراهيما فال، في نيروبي اليوم إن انضمام هذه الدول سيدفع إلى تحريك وتفعيل عملية السلام في هذه المنطقة.

ويشمل المؤتمر عقد قمتين عن السلام والأمن والديمقراطية والتنمية في منطقة البحيرات الكبرى وتعقد القمة الأولى في دار السلام بتنزانيا بحضور رؤوساء دول المنطقة.

وقد جاء المؤتمر بمبادرة من الأمين العام وحظيت بتأييد من مجلس الأمن والاتحاد الأفريقي. ويهدف المؤتمر إلى التوصل إلى حلول مقبولة من جميع الأطراف ووضع استراتيجيات لمعالجة القضايا العالقة في المنطقة.

وقد سادت هذه المنطقة الكبيرة صراعات ونزاعات منذ أن نالت دول المنطقة استقلالها وغالبا ما تتوسع هذه النزاعات وتنتقل من دولة إلى أخرى.

وبدأت الدول الأربع الجديدة في النقاشات التي تسبق عقد المؤتمر كما سيشاركون في الاجتماع التحضيري الذي سيعقد في كنشاسا أواخر هذا الشهر.

والدول الأخرى الأعضاء في المؤتمر هي بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا ورواندا وتنزانيا وأوغندا وزامبيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.