الأمم المتحدة تساعد اللاجئين الليبيريين على العودة إلى ديارهم

1 تشرين الأول/أكتوبر 2004

في إشارة إلى استتباب الأمن في ليبريا بدأت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين حملة لإعادة نحو 340.000 ليبيري من جميع أنحاء غرب أفريقيا.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رود ردموند، "يعتبر هذا الجهد أملا جديدا بالنسبة لليبيريين".

ومن المقرر أن تقوم أول طائرة تقل نحو 100 شخص اليوم من العاصمة الغانية أكرا إلى مونروفيا عاصمة ليبريا.

ومن المقرر أن تزداد عمليات إعادة اللاجئين مع اكتمال مرحلة نزع سلاح المحاربين التي ستنتهي هذا الشهر.

وقد بدأت بعثة الأمم المتحدة في ليبريا (أونميل) جولتها الأخيرة في تلك الجهود مع توقعات بتسليم 1000 من المحاربين في الحركة الديمقراطية، وهي أحد الفصائل المسلحة، لأسلحتهم في هذه المرحلة.

وقد أدى الهدوء الذي يسود البلاد بعد استقرار الوضع إلى عودة نحو 50.000 شخص إلى ليبريا هذا العام طواعية.

وقال ردموند إن التسهيلات التي تقدمها المفوضية تتضمن وسائل مواصلات آمنة بالإضافة إلى حصول اللاجئين على مساعدات وإعانات غذائية كما سيتم تزويدهم بمعلومات عن مرض الإيدز.

وتعمل المفوضية مع السلطات المحلية لإعادة تأهيل وبناء المدارس وشبكات المياه والصرف الصحي والمساكن والطرق والجسور التي دمرت بشكل كبير أثناء الحرب الأهلية التي استمرت 14 عاما.

وتسعى المفوضية للحصول على 39 مليون دولار لتمويل عمليات إعادة اللاجئين الليبيريين إلا أنها لم تحصل إلا على نصف هذا المبلغ.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.