الأمم المتحدة تعرب عن قلقها حول تعامل ليبيا مع اللاجئين

21 أيلول/سبتمبر 2004

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم عن قلقها حول الإعادة الجبرية لعدد من اللاجئين المحتملين من ليبيا وطالبت الحكومة الليبية منحها حرية الوصول إلى الأشخاص الذين قد يكونون بحاجة إلى حماية دولية.

وأشارت المفوضية إلى قضية مجموعة من الإريتريين الذين وصلوا إلى السودان قادمين من ليبيا على متن طائرة مختطفة وقالت "إن هذا يوضح خطورة الموقف وضعف اللاجئين وطالبي حق اللجوء السياسي في ليبيا".

وقالت المجموعة للمفوضية إنه تم اعتقالهم دون توجيه أي تهم لهم لزمن طويل في مدينة "كفرة" وتعرضوا للإيذاء البدني وعلى الرغم من مطالبتهم من رؤية أحد مسؤولي المفوضية إلا أنهم لم يحصلوا على أية مساعدة.

وأضافت المجموعة أنه لم يتم إخبارهم أنهم سيرحلون لإريتريا فقد أرغموا على صعود طائرة خاصة صغيرة وعرفوا وجهتهم بعد إقلاع الطائرة. وقد حصل 60 من الركاب البالغ عددهم 75 على حق اللجوء السياسي في السودان.

وقالت المفوضية إن ليبيا ليست طرفا في اتفاقية جنيف لعام 1951 الخاصة باللاجئين ولم توقع على اتفاقية تعاون للسماح للمفوضية بالتواجد في البلاد، إلا أنها ملتزمة بموجب معاهدة الوحدة الأفريقية لللاجئين لعام 1969 التي وقعت وصادقت عليها.

وطلبت المفوضية منحها إمكانية الوصول إلى المجموعات المعتقلة لتحديد الأشخاص الذين بحاجة إلى حماية دولية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.