عنان يقرع جرس السلام ويطالب العالم بتجاوز الخلافات العرقية والدينية

عنان يقرع جرس السلام ويطالب العالم بتجاوز الخلافات العرقية والدينية

الأمين العام يقرع جرس السلام
قرع الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، جرس السلام بالمقر الدائم بنيويورك، وذلك بمناسبة اليوم الدولي للسلام وطالب العالم ببذل المزيد من الجهود لتعزيز السلام العالمي وحل الأزمات الإنسانية ونشر التنمية في العالم.

وقال عنان "دعوا الجرس هذا يلهمنا أن نعمل من أجل السلام وأن يدوي صوته عاليا في جميع أنحاء العالم".

وأضاف عنان عند قرعه الجرس هذا الصباح، وهو موعد افتتاح اجتماعات الجمعية العامة بحضور 100 رئيس دولة وحكومة، أنه ومنذ الحرب الباردة إلى بروز الصراعات الداخلية ومن انتشار مرض الإيدز إلى تصاعد الإرهاب، فقد بقى صوت هذا الجرس واضحا وعاليا وصادقا.

وحضر قرع الجرس، وهو هدية قدمتها الحكومة اليابانية عام 1954، ثلاثة من سفراء السلام وهم بطل الملاكمة السابق محمد علي كلاي والصحفية آنا كاتالدي والباحثة في شؤون الحياة البرية جين غودال بالإضافة إلى رئيس الجمعية العامة جان بينغ.

وقال عنان علينا بذل المزيد من الجهد من أجل شراكة عالمية حقة للتنمية ومكافحة الجوع والجهل والفقر والمرض وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وأضاف الأمين العام علينا نشر التسامح والتفاهم بين شعوب العالم فليس هناك ما هو أخطر على جهود بناء السلام والتنمية من الخلافات العرقية والدينية والثقافية. علينا نشر التسامح انطلاقا من الإنسانية المشتركة بين جميع البشر.