الأمم المتحدة تبني مخيما آمنا لللاجئين الكونغوليين في بوروندي بعد المذبحة التي وقعت في مخيم غاتومبا الأسبوع الماضي

الأمم المتحدة تبني مخيما آمنا لللاجئين الكونغوليين في بوروندي بعد المذبحة التي وقعت في مخيم غاتومبا الأسبوع الماضي

توصلت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إلى اتفاق مع بوروندي لبناء مخيم جديد داخل الأراضي البوروندية لإيواء اللاجئين الكونغوليين بعيدا عن الحدود مع جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث قتل 160 لاجئا كنغوليا ينتمون لقبائل التوتسي الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رون ردموند، "نحن جاهزون للبدء في إعداد المخيم حالما تعطينا الحكومة البوروندية الضوء الأخضر".

وقال ردموند إن بعض اللاجئين لا يودون الانتقال حتى يتأكدوا من أن المخيم الجديد آمن.

وكانت قوات التحرير الوطنية التي تنتمي لقبائل الهوتو قد أعلنت مسؤوليتها عن المذبحة. وهذه هي الجماعة الوحيدة التي لم تنضم لعملية السلام في بوروندي.

وقد تسببت أحداث العنف المتكررة بين الأغلبية من قبائل الهوتو والأقلية من قبائل التوتسي في إثارة التوتر في منطقة البحيرات العظمى وسط أفريقيا لأكثر من عقد من الزمان.