مفوض حقوق الإنسان يعرب عن قلقه إزاء قتل المدنيين في بونيا بالكونغو الديمقراطية

مفوض حقوق الإنسان يعرب عن قلقه إزاء قتل المدنيين في بونيا بالكونغو الديمقراطية

أهالي بونيا يفرون من القتال
أعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان سيرجيو فييرا دي ميلو عن قلقه البالغ إزاء التقارير الأخيرة التي تحدثت عن عمليات قتل عشوائية عنصرية للمدنيين في بلدة بونيا الواقعة في إقليم الإيتوري الغني بالذهب شمال شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وحث دي ميلو جميع الدول التي تمتلك القدرات العسكرية اللازمة على تقديم المساعدة لإحلال السلام في المنطقة، استجابة لدعوة وجهها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان، واستباقا لقرار من المتوقع أن يصدره مجلس الأمن في هذا الصدد.

ورحب دي ميلو بالاستجابة الفرنسية السريعة للأزمة في الإيتوري التي تمثلت في تقديم المساعدة للقوات الأوروغوية في البلدة والمكونة من 700 جندي.

من جهة أخرى، استكمل كل من مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان وبعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديمقراطية تقريرا حول المذابح التي وقعت الشهر الماضي في منطقة درودرو شمال شرق بونيا. ومن المقرر أن يقدم التقرير إلى مجلس الأمن قريبا.