13 آيار/مايو 2022

أريج يحيى، شابة لبنانية تعيش في دولة قطر منذ 9 سنوات. هي طالبة دراسات عليا في قسم علم النفس بجامعة وارويك، وتركز أبحاثها على فهم السمات الشخصية التي توسع الفجوة بين الجنسين.

أريج حصلت مؤخرا على "جائزة لوريال-اليونسكو للمرأة في العلوم 2021" للمواهب الشابة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن بحثها الذي يتناول تحديد العوامل التي تدفع إلى اتساع الفجوة بين الجنسين في سمات الشخصية من أجل تقييم أكبر للسياسات الجنسانية الحالية والمستقبلية. 

وقد استلمت الجائزة هذا العام في إكسبو 2020 دبي، خلال حفل كبير استضافته مؤسسة لوريال واليونسكو إحياء للاكتشافات والإنجازات الرائعة التي حققتها النساء في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) في جميع أنحاء المنطقة.

 

أريج يحيى مع عائلتها في حفل توزيع جوائز لوريال- اليونسكو حول المرأة في العلوم للمواهب الشابة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
UNESCO

إلى جانب دراستها للحصول على درجة الدكتوراه، أريج عضوة في هيئة التدريس بجامعة قطر. تدرس السنة الأولى في علم النفس حيث تساعد الطلاب على تطوير التفكير النقدي وإدارة الوقت وتقنيات البحث الأساسية ومجموعة واسعة من المهارات الأخرى الحيوية للنجاح في الجامعة.
وبالإضافة إلى هذا كله، فهي أم لطفلتين، نايا مكارم 6 سنوات، وهيا مكارم 3 سنوات.

أخبار الأمم المتحدة اتصلت بأريج للحديث عن الجائزة الأممية التي حصدتها؛ ولكن أيضا عن تفاصيل بحثها؛ والنهج الذي تتبعه لسبر أغوار سمات الشخصية؛ والنصائح التي تسديها للشابات من جيلها لكي يثابرن على العمل ويحققن طموحاتهن.
 

أخبار الأمم المتحدة: أريج أهلا ومرحبا بك ومبروك على التكريم من برنامج "لوريال-اليونسكو للمرأة في العلوم 2021 للمواهب الشابة"..
ماذا تقولين عن هذا التكريم؟ وماذا يعني لك ذلك على المستويين المهني والشخصي؟

أريج يحيى: أعتبر هذه الجائزة محطة أساسية في مسيرتي العلمية. كنت سعيدة جداً عند حصولي على الجائزة. فعلى الصعيد الشخصي أعتبرها تأكيدا على أهمية الأعمال والأبحاث التي أنجزتها حتى هذا اليوم، وبالنسبة لي هي بمثابة اعتراف بصفتي امرأة باحثة في مجال علم النفس وبمنطقة الشرق الأوسط.

طبعا على الصعيد المهني، تساعدني الجائزة على بناء علاقات مهنية وإقليمية وحتى دولية، منذ تاريخ فوزي وحتى اليوم تواصل معي أشخاص عديدون من الجهات غير الأكاديمية ليتعرفوا على البحث الذي أقوم به. وهنا يأتي دور الجائزة بالنسبة لي، فأنا أعتبرها بوابة تواصل بيني وبين المجتمع، فهي تعرف المجتمع على البحوث العلمية وعلى دور العلوم في توضيح شخصية الإنسان ضمن المجتمعات ودور التطور في التأثير على الإنسان.
 

أخبار الأمم المتحدة: أريج، أريد أن أبدأ معك من موضوع البحث نفسه. ما الذي دفعك إلى اختيار هذا الموضوع ونبش الزوايا والخفايا لمعرفة السبب وراء اتساع الفجوة بين الجنسين في مجال سمات الشخصية؟

 

أريج يحيى: من المعروف أن هناك فروقاً بين الإناث والذكور في السمات الشخصية وتأكد هذا عبر الأبحاث والثقافات المختلفة. وبديهياً أن نتوقع أن الفروق بين الجنسين في السمات الشخصية ستكون أقل في الثقافات الأكثر نموا وتطورا. ولكن نتائج الدراسات التي توصلنا إليها في الماضي تؤكد عكس ذلك تماما، فالفروق في السمات الشخصية بين الرجال والنساء في المناطق الأكثر نموا نلاحظ أنها أكبر، وهذه الظاهرة غير بديهية. فمن المهم بالنسبة لنا دراسة هذه الظاهرة لأنها تساعد على تحديد دور البيئة في تكوين الشخصية.

أخبار الأمم المتحدة: على ماذا تستندين في دراستك أو ما هو النهج الذي تتبعينه لسبر أغوار سمات الشخصية؟ لخصيها لنا بشكل سريع لو سمحتِ؟ 

أريج يحيى: بالتعاون مع زملاء من دول عديدة منها مثلا ألمانيا وسويسرا والولايات المتحدة الأمريكية، وأيضا بتجميع البيانات من دولة قطر، نحاول فهم العوامل التي تسببت بهذه الفروق في السمات الشخصية من خلال المقارنة بين الجنسين في السمات الشخصية بين الدول النامية والدول الأقل نموا، أيضا نشاهد فروقات حيث نقوم بمقارنة هذه الفروقات في الدول التي فيها اختلافات في المساواة بين الإناث والذكور. 

على صعيد آخر، نلاحظ أنه في بعض الدول هناك اختلافات في النمو الاقتصادي ضمن الدولة المعينة، أي أن هناك مناطق فيها نمو أكثر من مناطق أخرى. فحاليا نقوم بمقارنة السمات الشخصية بين الإناث والذكور ضمن هذه الدولة، ونرى إنْ كان هناك نفس الفجوة التي نلاحظها في الدول المتطورة ضمن الدولة، ومن خلال هذه المقارنات نحاول أن نرى إنْ كان عامل النمو الاقتصادي فقط أو عامل المساواة بين الجنسين هو السبب الذي يدفع الاختلافات في السمات الشخصية بين الإناث والذكور.

أخبار الأمم المتحدة: حسنا، من خلال هذا البحث، في أي مجال تحصل النساء على نقاط أعلى أو درجات أعلى في سمات الشخصية بالمقارنة مع الرجال؟

أريج يحيى: حول العالم نلاحظ أن النساء يشعرن بقلق وتوتر أكبر من الرجال، وهذا ما نلاحظه بالنقاط الأعلى التي تحصل عليها المرأة في السمات العصبية ونلاحظ أيضا أن النساء أكثر مراعاة للآخرين ويفضلن عدم التحدث عن انجازاتهن مقارنة بالرجال، فالمرأة تحصل على درجات أعلى في "المرغوبية الاجتماعية".

أريج يحيى تتسلم شهادة التقدير في حفل توزيع جوائز لوريال - اليونسكو حول المرأة في العلوم للمواهب الشابة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
UNESCO
أريج يحيى تتسلم شهادة التقدير في حفل توزيع جوائز لوريال - اليونسكو حول المرأة في العلوم للمواهب الشابة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

 ولكن المهم من خلال الأبحاث التي نقوم بها هي ألا نعمم هذا الشيء عبر الثقافات، لأننا نرى أنه في بعض الثقافات هناك اختلافات بسيطة بين الإناث والذكور، ولكن في بعض الأوقات غير موجودة. أما في دول ببعض المناطق الأكثر نموا نلاحظ أن الاختلافات شاسعة لذلك عندما نقارن بين الإناث والذكور حول العالم نجد أن البيئة والمجتمع والدولة هي التي تؤثر على شخصية الفرد.

أخبار الأمم المتحدة: في أي مناطق أو بلدان أو ثقافات تكون الاختلافات بين الجنسين في سمات الشخصية/ أكثر وضوحا؟ وما السبب في ذلك؟

أريج يحيى: في المناطق الأكثر تطورا فمثلا في سويسرا وفرنسا والنمسا والولايات المتحدة وروسيا وألمانيا-هذه بعض الأمثلة- والسبب هو عامل نمو الإنسان (HDI Human Development Index). فنرى أن الإناث والذكور أكثر اختلافا في السمات الشخصية مقارنة مع الدول الأقل نموا مثل الهند وجنوب أفريقيا ولبنان، الأردن. السبب غير واضح، فهناك نظريات حول الأسباب، ولكن الدليل العلمي الذي يشرح هذا السبب لزيادة هذه الفجوة غير مذكور حتى الآن. وبطبيعة الحال فإن الأبحاث التي نقوم بها تساعد في معرفة أو تأكيد أو نفي النظريات الحالية الموجودة في علم النفس. 

أخبار الأمم المتحدة: أريج إلى ماذا تطمحين؟ وما هي آمالك في المستقبل؟

أريج يحيى: طموحي طبعا إتمام كافة الأبحاث العلمية في مجال علم النفس. هذا المجال مهم جدا كونه يدرس سلوك الأفراد في المجتمع وطبعاً هناك الكثير من الظواهر غير المفهومة حتى الآن، أتمنى طبعا أن يزيد الدعم في هذا المجال وبشكل خاص في منطقتنا، منطقة الشرق الأوسط. أطمح لأن يكون لي دور في المساهمة بزيادة المعرفة التي تساهم في دعم تطور المجتمعات بطريقة متوازنة، وحماية الأشخاص من خلال دعم الصحة النفسية للأفراد في مجتمعنا.

أخبار الأمم المتحدة: كلمة أخيرة أريج، ماذا تقولين للشابات العربيات من جيلك واللواتي يرغبن في متابعة تحصيلهن العلمي؟ 

أريج يحيى: الذي جعلني أجازف وأتابع وأستمر في تعلمي وأن أقوم بالأبحاث هي قناعتي بأهمية الأبحاث وتأثيرها على حياتنا اليومية. إذا كانت المرأة اليوم تطمح إلى مستقبل أفضل لأطفالها ولنفسها ولمجتمعها ولديها شغف في العلوم، فالدور الذي ستقدمه في البحث العلمي سيحدث فرقا في المجتمع على المدى الطويل.

من هذا المنطلق يجب على كل امرأة أن تتحدى الصعوبات لأن نجاحها يعني تطور المجتمع وتقدمه. نتحدى الصعوبات من خلال الاعتماد على عقلية متطورة حيث نعتبر أن كل تحدي هو درس بالنسبة لنا لتنمية مهاراتنا ويفتح طرق أفضل لنصل إلى نجاحاتنا في المجالات العلمية المختلفة.

أخبار الأمم المتحدة: أريج يحيى مبروك مرة أخرى وشكرا جزيلا ونتمنى كل التوفيق لك في المستقبل ونحن فخورون بشابات مثلك يثابرن على العمل وعلى التحصيل العلمي شكرا جزيلا.

أريج يحيى: شكرا على الاستضافة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.