هايتي: عودة ظهور الكوليرا يعرض 1.2 مليون طفل للخطر

يساعد غسل اليدين على منع انتشار الكوليرا.
UN News/Daniel Dickinson
يساعد غسل اليدين على منع انتشار الكوليرا.

هايتي: عودة ظهور الكوليرا يعرض 1.2 مليون طفل للخطر

الصحة

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) من أن عودة ظهور الكوليرا في هايتي المنكوبة بالعنف، بعد مرور ثلاث سنوات دون الإبلاغ عن حالات، يهدد رفاهية وصحة 1.2 مليون طفل يعيشون في العاصمة بور-أو-برنس.

وتشير اليونيسف إلى أنه بينما تكافح البلاد مع الاشتباكات بين الجماعات المسلحة والاحتجاجات العنيفة، تم الإبلاغ عن سبع وفيات، وتم تأكيد خمس حالات إيجابية. ويجري التحقيق في 60 حالة أخرى مشتبه بها في المنطقة المحيطة ببور-أو-برنس.

العنف يقيد وصول الخدمات الأساسية

وفي المؤتمر الصحفي اليومي، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن تصاعد وباء الكوليرا يأتي في ظل انتشار الاضطرابات الاجتماعية والعنف في البلاد، مما يقيد ويؤخر تقديم الخدمات الأساسية، بما في ذلك في المستشفيات وبالطبع من خلال مرافق إمدادات المياه.

"ونتيجة لذلك، فإن 17 من 22 منشأة صحية رئيسية معرضة لخطر الإغلاق بسبب نقص الوقود."

وأوضحت اليونيسف أن 50،000 طفل وحديثي الولادة قد لا يتلقون رعاية طبية في الأسابيع المقبلة، نتيجة لهذا الوضع.

وقد يؤثر ذلك على قدرة وصول 7000 من ضحايا العنف الجنسي إلى علاج بحلول نهاية العام.

اليونيسف تدعم استجابة الحكومة

بالإضافة إلى ذلك، لا تستطيع ثلاثة أرباع المستشفيات الرئيسية في هايتي تقديم خدمات منتظمة بسبب أزمة الوقود وانعدام الأمن والنهب.

وقالت اليونيسف إنها خصصت مخزونا للطوارئ لدعم استجابة حكومة هايتي لعودة انتشار الكوليرا.

ويشمل ذلك 755،000 قرص لتنقية المياه لخدمة 15،000 شخص لمدة 15 يوما وأكثر من 28،000 قطعة صابون لخدمة 14000 شخص لمدة شهر واحد.