إطلاق حملة عالمية لتعزيز مشاركة الشباب وتضخيم أصواتهم في الحياة العامة

11 آيار/مايو 2022

أطلق مكتب المبعوثة الخاصة للأمين العام المعنية بالشباب بالتعاون مع مؤسسة The Body Shop اليوم الأربعاء، حملة عالمية لدعم المشاركة السياسية للشباب وتضخيم أصواتهم في الحياة العامة. وتسعى الحملة إلى إحداث تغييرات هيكلية طويلة الأمد في عملية صنع القرار لتكون أكثر شمولا للشباب.

وفقا لبيان صادر عن الجهتين، فالشباب مفقودون من الحياة العامة وهم بحاجة إلى أن يكونوا أكثر انخراطا. ومع تفشي أزمة المناخ والصراع العالمي وعدم المساواة بين الأجيال، هناك حاجة إلى مدخلات ووجهات نظر وتمثيل الشباب أكثر من أي وقت مضى.

"كن مرئيا.. كن مسموعا"

وأكد البيان أن ما يقرب من نصف سكان العالم دون سن الثلاثين. ولكن مع ذلك، فهم لا يشكلون سوى 2.6 في المائة من البرلمانيين حول العالم. يبلغ متوسط ​​عمر زعيم عالمي حاليا 62 عاما.

من جميع البرلمانات في العالم، فإن 37 في المائة منها ليس بها عضو واحد في البرلمان تحت سن الثلاثين وأقل من 1 في المائة من هؤلاء النواب من النساء.

وأكد البيان أن للشباب الحق في أن يتم إشراكهم في القرارات السياسية التي تؤثر عليهم، ومع ذلك، فإن العديد من الحواجز تمنع مشاركتهم.

وبالتزامن مع الحملة تم إصدار تقرير مشترك بعنوان: "كن مرئيا.. كن مسموعا: فهم المشاركة السياسية للشباب."

التقرير عبارة عن لمحة سريعة في لحظة حرجة لفهم المفاهيم المسبقة والحواجز الهيكلية التي تمنع الشباب من المشاركة في الحياة العامة، جنبا إلى جنب مع التوصيات لمواجهة هذه التحديات لصالح المجتمعات في جميع أنحاء العالم.

مشاركات في منتدى الشباب يظهرن دعمهن لأهداف التنمية المستدامة.
© UN Photo/Laura Jarriel
مشاركات في منتدى الشباب يظهرن دعمهن لأهداف التنمية المستدامة.

نتائج أكبر مسح

يتضمن التقرير نتائج من أكبر مسح على الإطلاق أجرته مؤسسة The Bodyفي كانون الثاني/ديسمبر 2021، ليغطي 26 دولة بمشاركة أكثر من 27 مستجيبا، أكثر من نصفهم تحت سن الـ 30.

وجد البحث أن 82 في المائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع يوافقون على أن الأنظمة السياسية بحاجة إلى إصلاح جذري حتى تصلح للمستقبل. في جميع المجالات، وصف 84 في المائة من الأشخاص السياسيين بأنهم "يعملون لمصلحتهم الشخصية" و75 في المائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع يعتقدون أن السياسيين فاسدون.

ثلاثة أرباع الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما شعروا أن السياسيين وقادة الأعمال قد "أفسدوا الأمور" للناس والكوكب.

ويتفق الأغلبية أيضا على أن التوازن العمري في السياسة خاطئ، حيث يعتقد 8 من كل 10 أشخاص من جميع الأعمار أن سن الاقتراع المثالي (العمر الذي يمكن فيه للشخص التصويت لأول مرة) هو 16 إلى 18.

على الرغم من ذلك، فإن سن الاقتراع في معظم البلدان حول العالم هو 18 عاما أو أكثر.

ثلث الذين شملهم الاستطلاع تحت سن 30 سوف يفكرون في الترشح لمنصب مقابل خُمس أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 30 عاما.

واتفق الناس من جميع الفئات العمرية على أن إتاحة المزيد من الفرص للشباب ليكون لهم رأي في تطوير السياسات و / أو التغيير من شأنه أن يجعل النظم السياسية أفضل.

المشاركة حق

تقول جاياثما ويكراماناياكي، مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة للشباب:

"إن الفجوة بين الأجيال في القوة والتأثير والثقة تشكل أحد أكبر التحديات التي تواجهنا الوقت. كما أوضح الشباب بجلاء من خلال نشاطهم في الشوارع وفي المجتمع المدني وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، فإنهم يهتمون بشدة بالتغيير التحويلي اللازم لخلق مجتمعات أكثر مساواة وعدالة واستدامة. المشاركة حق، والافتقار إلى تمثيل الشباب حيث يتم اتخاذ القرارات يسهم في تزايد انعدام الثقة تجاه المؤسسات السياسية والشعور بالاغتراب تجاه القادة المنتخبين بسبب السياسات التي لا تعكس أولويات الشباب أو تعكس مخاوفهم أو تتحدث لغتهم. هذه الحملة فرصة لتغيير ذلك."

في غلاسكو، اسكتلندا، يشارك الناس في مظاهرة للعمل المناخي، بقيادة نشطاء المناخ الشباب، وتم تنظيمها على هامش مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ 2021 (COP26).
© UNICEF/Howard Elwyn-Jones
في غلاسكو، اسكتلندا، يشارك الناس في مظاهرة للعمل المناخي، بقيادة نشطاء المناخ الشباب، وتم تنظيمها على هامش مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ 2021 (COP26).

الشركات العالمية تتحمل مسؤولية

بدوره، قال ديفيد بوينتون، الرئيس التنفيذي لشركة The Body Shop:

"موقفنا واضح. لا يمكن حل مشاكل العالم من قبل نفس الأشخاص الذين يتخذون نفس الخيارات. يشير بحثنا إلى أن الشباب هم الأكثر إيجابية حول المستقبل، ونريد سماع آرائهم وأفكارهم داخل أروقة السلطة. سوف نستخدم امتدادنا العالمي لحشد الوعي والدعم، كما فعلنا في الماضي. منذ التأسيس، قمنا بحملات بشأن قضايا العدالة الاجتماعية والبيئية، لأننا نؤمن بأن الشركات العالمية تتحمل مسؤولية تجاه المجتمعات التي يعملون فيها."

إجراءات أخرى

من بين الإجراءات الأخرى، يمكن تحسين مشاركة الشباب في صنع القرار العام على المدى الطويل من خلال:

  • تخفيض سن الاقتراع للانتخابات المحلية أو البلدية أو الوطنية.
  • إزالة الحواجز المنهجية للشباب للمشاركة في الحياة العامة.
  • زيادة تمثيل الشباب من خلال إنشاء هيئات شبابية رسمية والاعتراف بها.
  • تضخيم قيادة الشباب في تطوير السياسات.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.