الأمين العام يدعو إلى الاستفادة من مواهب الشباب في جهود مكافحة كوفيد-19

27 نيسان/أبريل 2020

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خلال اجتماع لمجلس الأمن، عبر الفيديو، الدول إلى بذل المزيد من الجهد لتسخير مواهب الشباب لمواجهة الأزمة الصحية العالمية وما بعدها.

وقدم الأمين العام أول تقرير له عن الشباب والسلام والأمن إلى مجلس الأمن، اليوم الاثنين، منذ الاعتماد التاريخي للقرار 2250، قبل خمس سنوات.

ويعد هذا القرار منارة أمل لعدد لا يحصى من الشباب والشابات الذين يخاطرون بحياتهم لمعالجة الصراعات والتطرف العنيف، والحاجة إلى السلام.

وعلى الرغم من مشاركة الشباب خلال هذه الفترة - بما في ذلك في عملية السلام لعام 2016 في كولومبيا وفي تشكيل الاتفاق العالمي بشأن اللاجئين بعد ذلك بعامين - قال السيد أنطونيو غوتيريش إن فرص مساهمة الشباب لا تزال غير كافية. وأضاف:

"إن العالم لا يمكنه تحمل جيل ضائع من الشباب، وقد تعطلت حياتهم بسبب كـوفيد-19 وأصواتهم مقيدة بنقص المشاركة. دعونا نفعل المزيد للاستفادة من مواهبهم بينما نتعامل مع الوباء ونضع خطة انتعاش تؤدي إلى مستقبل أكثر سلاما واستدامة وعدالة للجميع".

الأمين العامة للأمم المتحدة يتشارك المنصة مع 6 قيادات شابة خلال حوار تفاعلي ضم أكثر من 600 شاب وشابة من مختلف أنحاء العالم.
UN Photo/Jean Marc Ferré
الأمين العامة للأمم المتحدة يتشارك المنصة مع 6 قيادات شابة خلال حوار تفاعلي ضم أكثر من 600 شاب وشابة من مختلف أنحاء العالم.

 

المضي قدما في خضم الجائحة

وسرد الأمين العام، في تقريره، كيفية تأثير انتشار فيروس كورونا على الشباب في العالم، حيث يوجد أكثر من 1.5 مليار منهم خارج المدارس.

وكان الشباب يواجهون بالفعل تحديات عديدة حتى قبل تفشي الوباء، بما في ذلك في الوصول إلى التعليم، أو من خلال التأثر بالعنف والصراع. وقد تعرض أولئك الذين ينشطون من أجل السلام أو دعم حقوق الإنسان للتهديد.

على الرغم من هذه العقبات، انضم الشباب في جميع أنحاء العالم إلى المعركة المشتركة ضد فيروس كورونا، ودعم كل من العاملين في الخطوط الأمامية والمحتاجين. وهم يواصلون الضغط من أجل التغيير.

قاتوال أوغسطين جاتكوث يول، من جنوب السودان، قضى سنواته الأولى في مخيم للاجئين في أوغندا. أسس مبادرة تمكين الشباب (YEI)التي تدعم اللاجئين الشباب في بناء السلام ونبذ العنف.

وقال السيد يول إنه وعلى الرغم من السلام النسبي في وطنه، إلا أن العنف بين القبائل وسرقات الماشية واختطاف الأطفال من بين القضايا الأمنية التي لا تزال قائمة. وأضاف بالقول:

"شباب جنوب السودان لا يطلبون المزيد من السياسات والقرارات. نحن نطلب إشراك الشباب بشكل استباقي في جميع مستويات صنع القرار ".

وتحدثت في جلسة مجلس الأمن أيضا مبعوثة الأمم المتحدة للشباب جاياثما وايكراماناياكي عن الحاجة إلى شراكات أكثر فائدة بين الشباب ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية، التي تعمل على أجندة الشباب والسلام والأمن، مشيرة إلى أنه لا توجد، حتى الآن، خطط عمل وطنية بشأن هذه الشراكات ولكن بعض البلدان بدأت في تطوير هذه الخطط.

وقالت مبعوثة الشباب إن هناك حاجة إلى عملية تشاركية وشفافة يقودها الشباب بموارد كافية في سبيل إنجاح خارطة طريق وطنية.

الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرش(في الوسط) خلال مشاركته في الحوار رفيع المستوى في إطار فاليات الذكرى الخامسة والسبعين للأمم المتحدة والتي جاءت بعنوان"الشباب في موقع القيادة".
UN Photo/Mark Garten
الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرش(في الوسط) خلال مشاركته في الحوار رفيع المستوى في إطار فاليات الذكرى الخامسة والسبعين للأمم المتحدة والتي جاءت بعنوان"الشباب في موقع القيادة".

 

دعوة للعمل

وأصدر الأمين العام للأمم المتحدة دعوة للعمل من أربع نقاط:

أولا، بذل المزيد من الجهد لمواجهة مختلف التحديات التي تواجه الشباب.

ثانيا، الاستثمار في مشاركة الشباب، وكذلك في منظماتهم ومبادراتهم.

ثالثا، تعزيز حماية حقوق الإنسان وحماية الفضاء المدني الذي تعتمد عليه مشاركة الشباب".

رابعا، يجب أن نخرج من أزمة كـوفيد-19 بتصميم على التعافي بشكل أفضل - زيادة استثماراتنا بشكل كبير في قدرات الشباب في سعينا نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وتعتبر أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر مخططا لمستقبل أفضل لجميع الناس وكوكب الأرض. الموعد المحدد لتحقيق هذه الأهداف هو 2030.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.