دعوة إلى إشراك الشباب في القضايا العالمية مثل نزع السلاح وعدم الانتشار

12 آب/أغسطس 2021

مع وجود 40 في المائة من سكان العالم دون سن 25، يتحمل المجتمع الدولي مسؤولية خاصة لضمان أن يتمكن الشباب من مشاركة وجهات نظرهم واهتماماتهم بشأن التهديدات الوجودية للأجيال الحالية والمقبلة، وذلك بحسب ما قالته وكيلة الأمين العام لشؤون نزع السلاح، إيزومي ناكاميتسو يوم الخميس.

جاءت كلماتها في رسالة بالفيديو أمام جلسة خاصة لمؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح، المنعقد في جنيف بمناسبة يوم الشباب الدولي.

وقالت ناكاميتسو: "كما هو الحال في جميع المجالات متعددة الجنسيات الأخرى، الشمولية ضرورية لتحقيق الأهداف النهائية لنزع السلاح وعدم الانتشار والحد من الأسلحة، ولفعالية واستدامة الاتفاقات التي نتوصل إليها، والعمل الذي نقوم به."

"قوة هائلة" لإحداث التغيير

وأضافت المسؤولة الأممية أنه في السنوات الأخيرة، حدث "تحول نموذجي" فيما يتعلق بالدور المهم الذي يلعبه الشباب في السلم والأمن.

وقالت: "يقر الأمين العام في برنامجه لنزع السلاح بالقوة الهائلة للشباب في إحداث التغيير في العالم، والدور المهم الذي يقوم به في الحملات الناجحة والطرق الجديدة والمبتكرة التي يتفاعل من خلالها وينظم ويحشد (الدعم)، لتقديم حلول جريئة للمستقبل."

كما تم الإقرار بهذه المساهمات من قبل الجمعية العامة ومجلس الأمن، وكلاهما اعتمد قرارات بشأن مشاركة الشباب في جهود نزع السلاح وعدم الانتشار، وفي السلم والأمن.

دعم مناصري نزع السلاح

وقالت السيدة ناكاميتسو إن مكتب الأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح، الذي ترأسه، أطلق أيضا مبادرات لإشراك الشباب وتثقيفه وتمكينه.

وأضافت: "نقوم بذلك لتمكين الدمج لبناء منصات ولضمان التعاون. نقوم بذلك لتشكيل مجتمع يزدهر بمشاركة الشباب المتزايدة باستمرار."

كان أحد البرامج الرئيسية هو برنامج أبطال الشباب من أجل نزع السلاح، ويساعد 10 مناصرين من جميع أنحاء العالم، ومن خلفيات متنوعة، على زيادة الوعي وتعزيز التغيير من أجل عالم أكثر سلاما.

تمكين قادة الغد

وقالت جاياثما ويكراماناياكي، مبعوثة الأمم المتحدة للشباب، إن الجلسة المخصصة لمؤتمر نزع الأسلحة كانت "بمثابة خطوة هائلة نحو إشراك قادة الغد وتمكينهم."

وأضافت تقول في رسالة بالفيديو: "حتى في مواجهة الشدائد، مع الجائحة العالمية المستمرة، استمر الشباب في الارتقاء إلى مستوى تحديات عصرنا، كعاملين أساسيين ومبدعين وقادة ومدافعين وشركاء."

إن الجيل الحالي من الشباب، البالغ 1.8 مليار شخص، هو الأكبر في التاريخ، ويعيش حوالي 90 في المائة منهم في البلدان النامية.

وقالت: "بهذه الأرقام، من الواضح أنه لا يمكن تحقيق التنمية المستدامة والسلام، ما لم نشرك الشباب ونكتنفه في مناقشاتنا وصنع القرار."

ودعت إلى تسهيل الظروف التي تسمح لهم بالوصول وإطلاق العنان لإمكاناتهم الكاملة.

الاستثمار والثقة

وشجعت مبعوثة الأمم المتحدة للشباب البلدان على إنشاء منصات حتى يتمكن الشباب من المشاركة في تشكيل المستقبل العالمي المشترك.

وأضافت تقول: "أشجع الدول الأعضاء أيضا على الاستثمار في المبادرات التي يقودها الشباب، مع الاستمرار في تعزيز الثقة بين المؤسسات والشباب."

ونقلا عن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أشارت ويكراماناياكي إلى أن الشباب يجدون باستمرار طرقا جديدة للتنظيم وتقديم حلول أكثر جرأة.

وقالت: "الابتكار والخيار، كانا، وسيستمران في تمهيد الطريق لتعزيز سلامنا وأمننا الجماعي. لذلك، من الضروري أن نحتضن أيضا إبداعاتهم وإمكانياتهم الفريدة."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.