الأمين العام يدعو إلى التعلم من الماضي والوقوف صفا واحدا ضد العنصرية

رجل في الولايات المتحدة يحمل لافتة مكتوب عليها "العنصرية لا تزال موجودة".
© Unsplash/Hermes Rivera
رجل في الولايات المتحدة يحمل لافتة مكتوب عليها "العنصرية لا تزال موجودة".

الأمين العام يدعو إلى التعلم من الماضي والوقوف صفا واحدا ضد العنصرية

حقوق الإنسان

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم الجمعة إلى أن نقف صفا واحدا في وجه العنصرية ولنقم معا ببناء مجتمعات تقوم على الكرامة والمساواة والتضامن.

جاءت دعوة السيد أنطونيو غوتيريش في رسالة بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.

استمرت تجارة الرقيق المأساوية عبر المحيط الأطلسي، والذي شهد واحدة من أحلك الفصول في تاريخ البشرية، لمدة 400 سنة، على الرغم من المقاومة الشرسة من قبل الملايين من الشعوب المستعبدة.

وقد أصبح أكثر من 15 مليون رجل وامرأة وطفل ضحايا لتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.

وقال الأمين العام في رسالته "هناك الكثير مما نعرفه عن تجارة الرقيق الأفارقة عبر المحيط الأطلسي ".

وأضاف أن اليوم هو يوم للتذكُّر: "تذكُّر الجريمة ضد الإنسانية؛ والاتجار الجماعي بالبشر الذي لم يسبق له مثيل؛ والمعاملات الاقتصادية المهينة والانتهاكات المروّعة لحقوق الإنسان."

إرث عنصري مستمر

لكن الأمين العام أضاف أن هناك أيضا الكثير مما لا نعرفه، مشيرا إلى أن هذا اليوم هو يوم للتعلُّم. "فالحقائق والأرقام تخفي خلفها الملايين من القصص الإنسانية. قصص معاناة وألم يفوقان الوصف. وقصص أسر ومجتمعات مُزِّقت. ولكن أيضا قصص مذهلة عن الشجاعة والاستبسال في مواجهة قسوة الطغاة."

وأشار السيد غوتيريش إلى أنه من المستحيل أن نعرف كل قصة مقاومة - سواء كان عملا كبيرا أو بسيطا - استطاع ببطء، ولكن بثبات أن ينتصر على الظلم والقمع والاسترقاق.

"ولكن هذه القصص حاسمة الأهمية لكي نفهم ماضيا قد خلّف لنا إرثا مستمرا شديد البشاعة لا يزال يفسد حاضرنا، ألا وهو العنصرية."

الوقوف متضامنين

قال السيد غوتيريس إن اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي هو وقت ينبغي أن نتعرّف فيه على هذه القصص وأن نتفكّر فيها.

"إنه يوم نشيد فيه بذكرى ملايين الأفارقة الذين سُلِخوا عن أوطانهم ومجتمعاتهم. يوم نقف فيه متضامنين ضد العنصرية في كل مكان."

"تمييز وتهميش واستبعاد"

واليوم، يقول الأمين العام إن السكان المنحدرين من أصل أفريقي لا يزالون يواجهون تمييزا عنصريا وتهميشا واستبعادا. "ولا تزال اختلالات القوى السياسية والاقتصادية والهيكلية التي تستمد جذورها من الحكم الاستعماري والاسترقاق والاستغلال تحول دون تحقيق تكافؤ الفرص والعدالة."

"القضاء على آفة العنصرية"

رئيس الجمعية العامة، السيد عبد الله شاهد شدد في رسالته على الحاجة إلى "مناقشة إرث العبودية"، لا سيما فيما يتعلق بتهميش الأشخاص المنحدرين من أصل أفريقي، "الذين لا يزالون محرومين من العدالة والمساواة".

وقال: "دعونا نقف متضامنين، متحدين ضد هذه التفاوتات. هذا الفصل المظلم لا ينبغي أن يتم تجاهله".

بدورها، قالت ناتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان إنه بينما نتذكر ضحايا العبودية وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، التي استمرت لقرون، "دعونا نتحد للقضاء على آفة العنصرية العالمية هذه."