خبراء ينددون بالإجراءات الرامية إلى "محو" النساء والفتيات الأفغانيات بشكل مطرد من الحياة العامة

17 كانون الثاني/يناير 2022

حذر خبراء حقوق إنسان مستقلون تابعون للأمم المتحدة* يوم الاثنين من أن قادة طالبان في أفغانستان يضفيون الطابع المؤسسي على التمييز القائم على النوع الاجتماعي والعنف ضد النساء والفتيات واسعي النطاق والمنهجيين.

سلطت المجموعة المكونة من حوالي ثلاثين خبيراً عينهم مجلس حقوق الإنسان الضوء على "موجة من الإجراءات" مثل منع النساء من العودة إلى وظائفهن، ومطالبة أحد الأقارب الذكور بمرافقتهن في الأماكن العامة، وحظر النساء من استخدام وسائل النقل العام بمفردهن، وكذلك فرض قواعد لباس صارمة على النساء والفتيات.

وقال الخبراء في بيانهم الصادر اليوم: "تشكل هذه السياسات مجتمعة عقابا جماعيا للنساء والفتيات، يرتكز على التحيز القائم على النوع الاجتماعي والممارسات الضارة".
كما أثرت هذه السياسات على قدرة المرأة على العمل وكسب الرزق، مما دفعها أكثر نحو الفقر.

وأوضحوا أن "النساء المعيلات لأسرهن هن الأكثر تضرراً بشكل خاص، حيث تفاقمت معاناتهن بسبب العواقب المدمرة للأزمة الإنسانية في البلاد".
وأشار الخبراء أيضاً إلى زيادة خطر استغلال النساء والفتيات، بما في ذلك الاتجار لأغراض زواج الأطفال والزواج القسري، فضلاً عن الاستغلال الجنسي والعمل القسري.

تعليم

كما استمرت حركة طالبان، التي أصبحت زعيمة البلاد بحكم الأمر الواقع بعد الاستيلاء على العاصمة كابول في آب/أغسطس الماضي، في إنكار الحق الأساسي في التعليم الثانوي والعالي، بحجة وجوب الفصل بين النساء والرجال وأن على الطالبات الالتزام بزي معين.

ونتيجة لذلك، ظلت معظم مدارس البنات مغلقة. الغالبية العظمى من الفتيات اللاتي ينبغي أن يحضرن الصفوف من 7 إلى 12 محرومات من الالتحاق بالمدرسة، على أساس جنسهن فقط.
واستنكر الخبراء "محاولة شطب النساء والفتيات بشكل مطرد من الحياة العامة"، مشيرين إلى إغلاق وزارة شؤون المرأة واحتلال مقر اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان.

ووفقا لهم، فإن العديد من مقدمي الخدمات الذين يدعمون الناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي قد أغلقوا أبوابهم خوفا من الانتقام. وقد حدث الشيء نفسه مع العديد من ملاجئ النساء.
كما أُلغيت المحاكم المتخصصة ووحدات الادعاء - المسؤولة عن إنفاذ قانون عام 2009 بشأن القضاء على العنف ضد المرأة - كما يُمنع العديد من النساء والأخصائيين الاجتماعيين من العمل.

نساء في غرفة انتظار في عيادة بأفغانستان.
© UNICEF/Alessio Romenzi
نساء في غرفة انتظار في عيادة بأفغانستان.

الفئات المعرضة للخطر

يشعر الخبراء بمخاوف خاصة تجاه سلامة المدافعات عن حقوق الإنسان ونشطاء المجتمع المدني وقياداته والقضاة والمدعين العامين وقوات الأمن وموظفي الحكومة السابقين والصحفيين.
وفقا لهم، فإن كل هؤلاء النساء يتعرضن للمضايقات والتهديدات بالعنف والأذى الجسدي الفعلي، ويتآكل حيزهن المدني بشدة. ونتيجة لذلك، أجبرت الكثيرات على مغادرة البلاد.

كما أن الخبراء "منزعجون بشدة" من التقارير التي تتحدث عن تعرض المتظاهرين السلميين للضرب وسوء المعاملة والتهديد، وفي الحالات المؤكدة، للاعتقال التعسفي.

تتفاقم هذه المخاوف في حالات النساء من الأقليات العرقية أو الدينية أو اللغوية مثل الهزارة والطاجيك والهندوس وغيرها من المجتمعات، التي تجعلهم اختلافاتهم أو ظهورهم أكثر عرضة للخطر.
وأعربت مجموعة الخبراء أيضا عن قلقه البالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن عمليات القتل خارج نطاق القضاء والتهجير القسري للأقليات العرقية والدينية، مثل أقلية الهزارة، والتي "من شأنها أن توحي بجهود متعمدة لاستهدافهم وحظرهم وحتى القضاء عليهم في البلاد".

نداء دولي

كرر الخبراء مجددا دعوتهم للمجتمع الدولي من أجل تكثيف المساعدة الإنسانية التي تمس الحاجة إليها ومواصلة محاسبة سلطات الأمر الواقع على الانتهاكات المستمرة.

"إن أي استجابة إنسانية أو جهود إنعاش أو تنمية في البلاد، ستؤول إلى الفشل إذا ظلت الموظفات، والمنظمات التي تقودها النساء، والنساء بشكل عام - لا سيما أولئك من مجتمعات الأقليات – مستبعدات من المشاركة الكاملة في تقييمات الاحتياجات ومن صنع القرار وتصميم وتنفيذ ورصد هذه التدخلات".

=-=-

*يشار إلى أن المقررين الخاصين والخبراء المستقلين، يعينون من قبل مجلس حقوق الإنسان في جنيف وهو جهة حكومية دولية مسؤولة عن تعزيز وحماية حقوق الإنسان حول العالم.

ويكلف المقررون والخبراء بدراسة أوضاع حقوق الإنسان وتقديم تقارير عنها إلى مجلس حقوق الإنسان. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المنصب شرفي، فلا يعد أولئك الخبراء موظفين لدى الأمم المتحدة ولا يتقاضون أجرا عن عملهم.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.