الأمم المتحدة: الجفاف يهدد بتهجير 1.4 مليون صومالي في الأشهر 6 المقبلة

20 كانون الأول/ديسمبر 2021

تشير التوقعات الأخيرة في الصومال إلى أن الجفاف قد يؤدي إلى تهجير ما يصل إلى 1.4 مليون صومالي في الأشهر الستة المقبلة. ويعاني ما يقدّر بنحو 3.2 مليون شخص من الآثار التراكمية لثلاثة مواسم مطيرة متتالية دون معدلها السنوي، بمن فيهم 169,000 شخص هجروا منازلهم بحثا عن الماء والغذاء والرعي لمواشيهم.

ويقف الصومال على الخطوط الأمامية في مواجهة تغيّر المناخ، وهو الأكثر تأثرا بالجفاف في القرن الأفريقي. وسيحتاج ما يقدّر بنحو 7.7 مليون صومالي إلى المساعدة الإنسانية والحماية في عام 2022، بزيادة قدرها 30 في المائة في عام واحد فقط.

وقد أصدرت الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2022 للصومال، تسعى إلى الحصول على ما يقرب من 1.5 مليار دولار لمساعدة 5.5 مليون من الفئات الأكثر ضعفا بينهم.

ولتلبية الاحتياجات العاجلة للمجتمعات المتضررة من الجفاف، تقوم الأمم المتحدة بتخصيص 17 مليون دولار من الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ (CERF)، وهو ما يرفع التمويل من الصندوق إلى الصومال في 2021 إلى 52 مليون دولار.

وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة، مارتن غريفيثس: "حياة الناس في الصومال على المحك، وليس لدينا وقت نضيعه. للمساعدة في تجنّب كارثة إنسانية أخرى، فإن التخصيص الجديد للصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ، سيمكّن العاملين في المجال الإنساني من توسيع نطاق العمليات الحاسمة على الفور."

صراع وصدمات مناخية وأمراض

تحمّل السكان في الصومال عقودا من الصراع، وصدمات مناخية وتفشي الأمراض، بما في ذلك جائحة كـوفيد-19 وآثارها. كما أثّر غزو الجراد الصحراوي الذي طال أمده على المحاصيل وسبل العيش. وسبعة على الأقل من بين كل 10 أشخاص في الصومال يعيشون دون خط الفقر.

ومع وضع الحماية في جوهرها، ستعطي خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2022 الأولوية للمساعدة المنقذة للحياة للأكثر ضعفا، مع التركيز على معالجة الجوع وسوء التغذية الحاد والتهديدات على الصحة العامة، وتفشي الأمراض وسوء المعاملة، والعنف والتعرض للذخائر المتفجرة.

كما يهدف الشركاء في المجال الإنساني إلى الحفاظ على حياة الصوماليين المعرّضين للخطر بشدة من خلال ضمان الوصول الآمن والعادل والكريم إلى سبل العيش والخدمات الأساسية.

وقال آدم عبد المولى، المنسق الإنساني للصومال: "خلال العام المقبل، يجب أن نقدم المساعدة التي يحق لأشد الناس ضعفا في الصومال الحصول عليها."

وأضاف يقول إن ثمة طريقة سريعة وفعّالة للقيام بذلك تتمثل في التمويل الكبير والمبكر لخطة الاستجابة الإنسانية لعام 2022، "والمساعدة في تجديد موارد الصندوق الإنساني الصومالي المستنفد وهو أهم مصدر للتمويل لشركاء المنظمات غير الحكومية الوطنية."

النساء والفتيات الأشد تأثرا

امرأة وطفلها الصغير ينتظران خارج عيادة طبية مجانية في كيسمايو ، الصومال.
UN Photo/Ramadan Mohamed Hassan
امرأة وطفلها الصغير ينتظران خارج عيادة طبية مجانية في كيسمايو ، الصومال.

وقد أجبر الصراع وانعدام الأمن أكثر من 541,000 شخص على الفرار من منازلهم حتى الآن هذا العام. وبشكل عام، فإن أكثر من 2.9 مليون شخص نازحون داخليا، معظمهم يحتاجون إلى المساعدة للعيش.

وتشكل النساء والفتيات نصف المجتمع النازح، ويواجهن مخاطر عالية من التعرض للعنف الجنسي والاستغلال. وقالت السيدة خديجة ديري، وزيرة الشؤون الإنسانية وإدارة الكوارث: "أدى الجفاف الحالي إلى تدمير سبل العيش ودفع العائلات إلى حافة الكارثة. هناك خطر كبير أنه بدون المساعدة الإنسانية الفورية، سيبدأ الأطفال والنساء والرجال في الموت جوعا في الصومال."

وبدون توسيع نطاق المساعدة، من المتوقع أن يواجه حوالي 3.8 مليون شخص، بمن فيهم أولئك المتأثرون من الجفاف، أزمة أو مستويات أسوأ من انعدام الغذاء، ليرتفع إلى 4.6 مليون شخص مع حلول أيار/مايو.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.