في قمة مجموعة العشرين، الأمين العام يدعو إلى قيادة عالمية نحو التعافي الكامل والعادل بعد الجائحة

30 تشرين الأول/أكتوبر 2021

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم السبت، قادة مجموعة العشرين إلى تكثيف الجهود لضمان أن يكون التعافي العالمي من جائحة كوفيد -19 عادلا وشاملا ويساعد على تفادي مزيد من المعاناة.

وخلال حضوره الافتتاح الرسمي لقمة مجموعة العشرين في روما، ألقى السيد غوتيريش كلمة أمام القادة خلال الجلسة الأولى، بعنوان "الاقتصاد العالمي والصحة العالمية".

إنقاذ الأرواح، ومنع المزيد من المعاناة

في كلمته، دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى المساواة في اللقاحات. وحث القادة على إظهار القيادة لإنقاذ الأرواح، ومنع المزيد من المعاناة، وتمكين التعافي العالمي الكامل.

 

كما أكد أهمية قيام مجموعة العشرين بتبني وتنسيق العمل لدعم استراتيجية التطعيم العالمية التي تقودها منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، والتي تهدف إلى إيصال اللقاحات إلى 40 في المائة من الناس في جميع البلدان بحلول النهاية هذا العام، و70 في المائة بحلول منتصف عام 2022.

وقد أطلقت منظمة الصحة العالمية استراتيجيتها في وقت سابق من هذا الشهر للمساعدة في إنهاء ما أصبح جائحة ذات مسارين: 

-إذ لا يزال الناس في البلدان الفقيرة معرضين للخطر؛
- بينما يتمتع أولئك الذين يعيشون في البلدان الأكثر ثراءً ذات معدلات تحصين مرتفعة ضد كوفيد-19، بحماية أكبر بكثير.

علاوة على ذلك، في كلمته خلال جلسة العمل، شجع الأمين العام القادة على اتباع مسار لما بعد الجائحة قادر على إعادة إطلاق الاقتصاد العالمي وفي الوقت نفسه مع مكافحة اللامساواة، وكذلك استعادة الثقة بين البلدان النامية والمتقدمة.
على هامش الجلسة، أتيحت الفرصة للسيد غوتيريش للتحدث بشكل غير رسمي إلى عدد من قادة العالم.

المحطة التالية، غلاسكو

بعد اختتام اجتماعاته ومناقشاته في قمة مجموعة العشرين، يتوجه الأمين العام إلى غلاسكو، أسكتلندا، لحضور مؤتمر الأطراف السادس والعشرين بشأن المناخ، والمعروف بـ COP26، والذي تستضيفه المملكة المتحدة بالشراكة مع إيطاليا.
في مؤتمر صحفي يوم الجمعة بعد وصوله إلى روما، حذر السيد غوتيريش من أنه حتى مع الالتزامات الوطنية الأخيرة، لا يزال العالم يواجه حالة طوارئ مناخية حادة.

على هذا النحو، قال إنه "إذا أردنا نجاحا حقيقيا ... نحتاج إلى المزيد من الطموح والمزيد من العمل. لن يكون ذلك ممكنا إلا من خلال تعبئة ضخمة للإرادة السياسية، وهذا يتطلب الثقة بين الجهات الفاعلة الرئيسية".

لمعرفة المزيد حول مؤتمر الأطراف السادس والعشرين، أعدت أخبار الأمم المتحدة شرحا مفيدا يسرد كافة التفاصيل حول المؤتمر: ما هو على المحك وكيف يمكن للمؤتمر أن يمهد الطريق لمزيد من العمل المناخي الفعال.

كما تقدم أخبار الأمم المتحدة تغطية خاصة من COP26 في غلاسكو. يمكنكم الاطلاع على جميع قصصنا المتعلقة بمؤتمر الأطراف هنا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.