ليبيا: المنظمة الدولية للهجرة تدين مقتل ستة مهاجرين في مركز احتجاز بطرابلس

9 تشرين الأول/أكتوبر 2021

أدانت المنظمة الدولية للهجرة مقتل ستة مهاجرين وإصابة 24 آخرين، على الأقل، في مركز احتجاز المباني في طرابلس، نتيجة إطلاق حراس مسلحين النار، عقب أعمال شغب ومحاولة للفرار، يوم أمس الجمعة.

ووصفت المنظمة، في بيان صادر السبت، عملية القتل بأنها وحشية، مستنكرة استخدام الذخيرة الحية ضد المهاجرين "المحتجين على ظروف الاحتجاز المروعة".

قبل حادثة إطلاق النار، تشير الوكالة الأممية إلى اعتقال أكثر من 3400 مهاجر، بينهم 356 امرأة و144 طفلا، في مركز المباني المكتظ. "وكان الكثيرون منهم قد اعتقلوا، بشكل تعسفي، خلال مداهمات، الأسبوع الماضي، في ضاحية قرقارش".

تقديم المساعدة للجرحى

وقد وصف رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا فيديريكو سودا "الاستخدام المفرط للقوة والعنف المؤدي، غالبا، إلى الموت بأنه أمر شائع في مراكز الاحتجاز الليبية". وأضاف قائلا:

"بعض موظفينا ممن شهدوا هذه الحادثة وصفوا مشاهد لمهاجرين مصابين غارقين في بركة من الدماء. لقد تأثرنا كثيرا بهذه الخسارة المأساوية في الأرواح ".

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن طبيبا وممرضة متعاقدين مع المنظمة كانا في مركز الاحتجاز، بغرض إجراء فحوصات طبية منتظمة عندما اندلعت أعمال الشغب وحاول العديد من المهاجرين الفرار.

وأوضحت المنظمة أن فرقا تابعة لها نقلت أربعة من المصابين إلى عيادة خاصة و11 آخرين إلى المستشفى المحلي، مشيرة إلى أن الطبيب والممرضة لا يزالان في مركز المباني يقدمان المساعدة الطبية الطارئة. 

ضرورة استئناف الرحلات الجوية الإنسانية

وفقا للوكالة الأممية، فقد طلب أكثر من 1000 مهاجر في مركز المباني للاحتجاز من المنظمة المساعدة بغرض العودة الطوعية، وكانوا ينتظرون منذ شهور، بعد "قرار أحادي وغير مبرر من قبل مديرية مكافحة الهجرة غير الشرعية بتعليق الرحلات الجوية الإنسانية من البلاد".

ودعت المنظمة الدولية للهجرة السلطات الليبية إلى التوقف عن استخدام القوة المفرطة، وإنهاء الاحتجاز التعسفي، واستئناف الرحلات، على الفور، للسماح للمهاجرين بالمغادرة.

وذكرت المنظمة أن هناك ما يقرب من 10 ألف رجل وامرأة وطفل محاصرون في ظروف قاتمة في مرافق الاحتجاز الرسمية التي غالبا ما تحد من وصول العاملين في المجال الإنساني.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.